fbpx
أسواق

“أكـوا بـاور” تفـوز بصفقـة “نـور 2” و “نـور 3”

مشروعا الطاقة الشمسية سيكلفان ملياري دولار وسيرفعان الطاقة الإنتاجية إلى 510ميغاواط

فازت المجموعة السعودية  «أكوا باور» بطلب العروض، الذي أعلنت عنه الوكالة المغربية للطاقة الشمسية، المتعلق بإنجاز مشروعي «نور 2» و «نور 3» بورزازات، اللذين يشكلان المرحلة الثانية من تطوير مركب الطاقة الشمسية «نور»، وذلك في إطار المخطط المغربي الذي يهدف إلى بناء وإنجاز قوة إنتاجية تصل إلى 2 جيغابايت من الطاقة الكهربائية الشمسية، وذلك في أفق 2020، ما يعادل 14 في المائة من القدرة الإنتاجية الإجمالية للمغرب. وتتكفل المجموعة حاليا بتطوير المرحلة الأولى للمركب نفسه، وسترتفع القدرة الإنتاجية لهذا المركب، بعد إتمام المشروعين إلى 510 ميغاواط، ما سيجعله أكبر مركب للطاقة الشمسية في العالم. وأفاد بلاغ للمجموعة أن اختيار «أكوا باور»، بناء طلب عروض أسعار دولية، إذ قدمت أربع مجموعات مقترحاتها التقنية في مارس الماضي وعروضها المالية في شتنبر الماضي. وتمكنت المجموعة من الفوز بالصفقة بعد عملية تقييم لمختلف العروض، وذلك بناء على قواعد البنك الدولي في هذا المجال، إذ قدمت «أكوا باور» أدنى سعر للكيلواط الساعة مع الجودة التكنولوجية. كما تعهدت المجموعة بالتزود لدى المقاولين والصناعيين المغاربة في حدود 35 في المائة على الأقل من قيمة المشروعين. وعرضت المجموعة السعودية تسعيرة للكهرباء بسعر في حدود 36.1 درهم للكيلواط بالنسبة إلى محطة «نور 2» و 42.1 درهما للكيلواط بالنسبة إلى «نور 3»، ما سيسمح للمغرب يتوفير 1.1 مليار درهم، مقارنة مع العرض الثاني الأكثر تنافسية.

وسيتوفر المشروعان على قدرة تخزين حرارية من سبع ساعات لكل واحد منهما، ما سيسمح لهذه المحطات بتزويد السوق نهارا وليلا، والمساهمة بشكل ملحوظ في تلبية الطلب القوي على الكهرباء في ساعة الذروة. واعتبر «بادي بادما ناثان» رئيس مجموعة «أكوا باور» أن هذا النوع من المشاريع يتطلب مقاربة مستدامة ورؤية موحدة، وطموح مشترك، وتعهد بإسهام المشروعين في تحقيق الاندماج الصناعي، من خلال إشراك الصناعة المحلية بنسبة 35 في المائة على الأقل من الكلفة الإجمالية للمشروع، مضيفا أن المشروعين سيساهمان في توفير مناصب الشغل لسكان المناطق المجاورة.

وأكد مسؤول الشركة أن كلفة المشروعين ستصل إلى ملياري دولار أمريكي، وأوضح أن مشروع «نور 2» يعتبر محطة شمسية بقدرة إنتاجية تصل إلى 200 ميغاوات تعتمد على التكنولوجيا الحرارية الشمسية، وتستعمل المرايا الأسطوانية، وتصل القدرة الإنتاجية لمحطة «نور 3» 150 «ميغاوات» وتستعمل البرج الشمسي. وأكدت المجموعة، في بلاغ لها، أنها ستعمل على تطوير مختلف التكوينات ذات الصلة بأنشطتها من أجل تحسين تشغيل الموارد البشرية المحلية، وتمكينها من اكتساب مهنة خلال بناء المحطتين. كما أصبحت المجموعة شريكا للجامعة الدولية بالرباط من أجل وضع برنامج بحث خاص بالطاقة المتجددة.

وبخصوص مشروع «نور 1»، الذي تنجزه المجموعة، عملت «أكوا باور»، حسب مسؤوليها، على ضخ أزيد من 30 في المائة من قيمة عقدة البناء في الاقتصاد الوطني، كما مكنت عمليات البناء، التي ما تزال متواصلة، من توفير حوالي 1800 منصب شغل، منها 1500 منصب شغل للمغاربة، الذين يتحدر نصفهم من ورزازات.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى