وطنية

الملك محمد السادس يرفض لقاء شيمون بيريز

ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ألغى مشاركته في المنتدى الاقتصادي العالمي المقرر في أواخر شهر أكتوبر في المغرب، بعد إبلاغه أنه لن يتمكن خلال الزيارة من لقاء الملك محمد السادس، كما أفادت مصادر قريبة منه، يوم أمس (الاثنين).
ونقلت الوكالة عن مسؤولة في مكتب الرئاسة الإسرائيلية، طلبت عدم الكشف عن هويتها، قولها إن “الرئيس بيريز قرر رفض الدعوة التي وجهت إليه لحضور المنتدى، بعدما أبلغ بأن الملك محمد السادس لن يلتقيه خلال المناسبة بسبب الوضع السياسي الراهن مع الفلسطينيين”. وأضافت أن “الملك أبلغ الرئيس أنه مرحب به في المغرب للمشاركة في المنتدى، لكنه يفضل أن يلتقيه في ظروف أخرى”.
وأفادت القناة الثانية من التلفزيون الإسرائيلي، مساء أول أمس (الأحد)، أن الملك محمد السادس طلب من الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ألا يلبي في الوقت الراهن الدعوة التي كان قد وجهها إليه لزيارة المغرب.  وكان من المقرر أن يزور بيريز الرباط بعد حوالي 10 أيام للقاء الملك محمد السادس وعدد من كبار المسؤولين المغاربة، والمشاركة في مؤتمر اقتصادي.
ووفق ما ذكرت القناة الثانية الإسرائيلية، فإن الملك محمد السادس أكد للرئيس بيرييز أنه ضيف مرحب به في المغرب، إلا أن الفترة الحالية غير مواتية للقيام بهذه الزيارة، ما لم يوجد حل لمسألة البناء في المستوطنات.
من جهتها، ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة، مساء أول أمس (الأحد)، أن الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز، قرر إلغاء زيارته إلى المغرب لعدم تمكنه من ترتيب لقاء مع الملك محمد السادس.
وحسب ما نقلت الإذاعة الإسرائيلية، فإن الديوان الملكي أبلغ مكتب بيريز عدم إمكانية ترتيب لقاء خلال زيارة بيريز للمغرب، بعد نحو عشرة أيام للمشاركة في المنتدى الاقتصادي الدولي.
وقال مكتب بيريز إنه تلقى ردا من الديوان الملكي بأن الملك محمد السادس يقدر ويحترم بيريز، ويرى فيه صديقا، لكنه لن يتمكن من مقابلته في ظل الظروف السياسية الراهنة، وتعثر المفاوضات مع السلطة الفلسطينية.
وفي الإطار نفسه، أشارت جريدة “السفير اللبنانية” نقلا عن التلفــــزيون الإسرائيلي أن إلغاء المغـــرب للدعـــوة يشهد على تدهور مكانة إسرائيــل. واعتبر التلفزيون أن العلاقات المغربية الإسرائيلية تضررت بسبب سياسة حكومة بنيامين نتنياهو.
جمال الخنوسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق