fbpx
أسواق

حملة وطنية لتشجيع استهلاك المنتوجات المحلية

عمليات ترويج بالمساحات التجارية الكبرى ودورات تكوينية لفائدة التعاونياتalt

أطلقت وكالة التنمية الفلاحية، التابعة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية، حملة وطنية من أجل التعريف بالمنتوجات المحلية وتنمية وإنعاش تسويقها. وتهم الحملة 11 مساحة تجارية كبيرة تابعة لسلسلة محلات «مرجان»،التي أصبحت تسوق منتوجات التعاونيات والاقتصاد التضامني. ويتعلق الأمر بالمحلات الموجودة بمدن طنجة وتطوان وفاس ومكناس والرباط والمحمدية والبيضاء ومراكش وأكادير. وتهم هذه الحملة الترويجية منتوجات ما لا يقل عن 40 تجمعا متخصصا في المنتوجات المحلية ، وتهدف إلى تشجيع تسويق حوالي 400 منتوج من مختلف المناطق المغربية، مثل العسل وزيت أركان الموجه للاستهلاك والمخصص للتجميل، والنباتات المعطرة. وتعتمد الحملة على مضيفات بالمساحات التجارية يقدمن للزبائن معلومات مستفيضة حول مختلف أنواع هذه المنتوجات، من أجل تحفيزهم على اقتنائها. وأوضح مسؤولو الوكالة أن الحملة تدخل في إطار إستراتيجية المغرب الأخضر، التي أولت اهتماما خاصا بهذا النوع من المنتوجات، وأن الحملة توظف مختلف وسائل الاتصال لتحقيق أهدافها. وبالموازاة مع الحملة الترويجية، تواصل وكالة التنمية الفلاحية مجهوداتها من أجل تجميع وإعادة تأهيل المنتجين، وذلك في إطار مجموعات ذات النفع الاقتصادي. وأطلقت الوكالة للسنة الثالثة على التوالي حملات التكوين لفائدة أزيد من 200 تعاونية وجمعية وتجمع ذي نفع اقتصادي. وتركز ورشات التكوين على الجوانب التدبيرية والتسويقية لتمكين هذه الوحدات من عصرنة طرق اشتغالها لتتمكن من تعزيز موقعها في السوق الداخلي وتعزيز قدراتها التصديرية. في السياق ذاته، أصبح مكتب التسويق والتصدير (مغرب التسويق حاليا) متخصصا في إعادة هيكلة التعاونيات وعصرنة طرق اشتغالها لتمكينها من تجاوز أهم الصعوبات التي تواجهها، والمتمثلة، أساسا، في إيجاد منافذ لمنتوجاتها. وتعتبر المؤسسة المحاور الرئيسي لعدد من التعاونيات، إذ لم يكن عدد الموقعين على اتفاقية شراكة مع «مغرب التسويق» يتعدى 40 تعاونية عند انطلاق المشروع، ليتجاوز العدد، حاليا، 800 تعاونية، وذلك بعد أن تمكنت التعاونيات التي بادرت إلى الانخراط في المشروع من تحسين مردوديتها.

ويتدخل «مغرب التسويق»، أثناء مرحلة ما قبل التسويق، من خلال جمع المنتوج من مقر التعاونيات بالوسائل اللوجستيكية الخاصة بالمؤسسة، التي تواكب، أيضا، التعاونيات من أجل التصديق على منتوجاتها وآليات إنتاجها من قبل مكاتب متخصصة لتمكينها من التصدير إلى الأسواق الخارجية. ويساهم مكتب «مغرب التسويق» في تجميع مشتريات التعاونيات المتعلقة بالتلفيف والملصقات من أجل الحصول على أدنى الأسعار وتمكين التعاونيات منها بأسعار تنافسية وأقل بكثير من المستوى الذي تقتني به كل تعاونية على حدة حاجياتها لتلفيف منتوجاتها. وتعمل المؤسسة أيضا على تجميع منتوجات التعاونيات من أجل بيعها مباشرة من قبل «مغرب التسويق»، وتموين الصناعات التحويلية المحلية بالكميات المطلوبة، إذ غالبا ما لا تتمكن التعاونيات من بيع منتوجاتها مباشرة إلى الصناعات التحويلية، لأن كمياتها تكون قليلة ولا تلبي حاجيات المصانع. وعمد «مغرب التسويق» إلى فتح محلات للتجارة التضامنية، يسوق من خلالها منتوجات التعاونيات التي تربطها اتفاقيات شراكة مع «مغرب التسويق»، ويمكن للمنخرطين في هذه التعاونيات، من خلال حسابات خاصة من تتبع منتوجاتها خلال مرحلة التسويق، والاطلاع على عمليات الأداء وتتوصل بمستحقاتها عبر التحويل البنكي.

عبد الواحد كنفاوي   

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق