fbpx
دوليات

متظاهرون دعوا خامنئي إلى الرحيل

قتل شخص وأصيب آخرون بالرصاص في طهران، أول أمس (الثلاثاء)، في أول تظاهرة مناهضة للحكومة تنظمها المعارضة الإصلاحية منذ عام، والتي شهدت هتافات لافتة تدعو إلى رحيل المرشد الأعلى علي خامنئي، على غرار الرئيسين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي. وأفادت مصادر رسمية أن القتيل كان يعبر المكان قضى بالرصاص حين “أطلق مشاغبون ومجموعة إرهابية من المرتزقة النار على العابرين ، وأثاروا أعمال شغب في الشارع”، مضيفة أن إطلاق النار تسبب “بمقتل مواطن وإصابة العديد من مواطنينا”، وتستخدم السلطات الإيرانية كلمتي “مشاغبين” و”مرتزقة” للإشارة إلى المعارضين، خاصة منظمة “مجاهدي خلق”. وجاء في موقع “كلمة.كوم” التابع للمعارض مير حسين موسوي أن تقارير غير مؤكدة ذكرت أنه تم اعتقال مئات المتظاهرين في طهران.
واندلعت الاشتباكات في ساحة أزادي (الحرية) وسط طهران، عندما بدأ حشد من أنصار المعارضة بالهتاف “الموت للديكتاتور” وهو الشعار الذي أطلقه متظاهرون ضد الرئيس محمود أحمدي نجاد عقب إعادة انتخابه في 2009.وذكر موقع “راهيسابز.نت” المعارض أن اشتباكات وقعت قرب جامعة طهران على الطريق بين ساحة أزادي وساحة انقلاب، مشيراً إلى أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع عندما هتف متظاهرون “يا حسين، مير حسين” وهو الشعار الذي أطلق عام 2009 تأييداً لزعيم المعارضة مير حسين موسوي.كما تحدث موقع “راهيسابز.نت” عن هتافات ضد المرشد الأعلى علي خامنئي، إذ ردد المتظاهرون “بن علي … مبارك، إنه دورك يا سيد علي”.
من جهته، ذكر موقع “كلمة.كوم” أن “الشرطة اقتحمت حافلات كانت تقف في زحمة السير على الطريق (بين ساحة ازادي وساحة انقلاب) وقامت بضرب النساء لنشر الخوف بين الركاب”.

(أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق