fbpx
وطنية

الوزارة توافق على ترقية استثنائية للأساتذة المجازين

خلص الاجتماع الذي عقده، عشية أول أمس (الاثنين)، مسؤولون عن وزارة التربية الوطنية بممثلي المركزيات النقابية الأربع (الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد الوطني للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب والفيدرالية الديمقراطية للشغل)، إلى اتفاقات حول مطالب جوهرية ضمنتها الهيآت النقابية في العديد من بلاغاتها ورسائلها الاحتجاجية المنددة بالوضعية المتردية التي يعانيها موظفو القطاع، فيما تقرر تمديد عطلة المولد النبوي يومين إضافيين، لتشمل فضلا عن اليوم (الأربعاء) وغدا (الخميس)، يومي الجمعة والسبت المقبلين.
وفي السياق ذاته، أوضح عبد العزيز إيوي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل، أن أبرز نقطة خلص إليها الاجتماع موافقة الوزارة الوصية والوزارة الأولى على إجراء ترقية استثنائية لفائدة الأساتذة المجازين من السلم التاسع إلى العاشر، منذ سنة 2008 بمفعول مادي وإداري، “إذ ننتظر الآن تأشير الوزير الأول على هذا القرار ليدخل حيز التنفيذ”.
واعتبر المسؤول النقابي، في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح”، أن “هذا الاجتماع يجسد خطوة إيجابية من شأنها تخفيف حدة الاحتقان الذي يعيشه القطاع، لكن شريطة أن تأخذ طريقها إلى التفعيل، إذ ما زلنا ننتظر محضر الاتفاق للتوقيع عليه بعد أن نحصل على تأشير الوزير الأول”.
إلى ذلك، اتفقت الأطراف المجتمعة على تمديد العمل بمجموعة من مواد النظام الأساسي التي تم تجميدها منذ سنة 2008، “وعلى رأسها المادة 112 التي كانت تقول إن كل أستاذ عمل لمدة 15 سنة يحصل على الترقية من سلم لآخر مباشرة بعد مرور ست سنوات عوض عشر التي أصبح معمولا بها، وأيضا تمديد العمل بالمادة 109 التي تمكن الأساتذة الذين انتقلوا إلى العمل في الإدارة من تغيير الإطار، وذلك منذ تاريخ 31/12/2009، بالإضافة إلى تسوية مشكل الأساتذة حاملي الشهادات العليا فوجي 2008 و2009 الذين انتظروا قرار الوزير الأول القاضي بتغيير الإطار، إذ كان 351 منهم حصلوا على ترخيص من الأخير قبل أن يبرز إحصاء شامل لأعداد الأساتذة حاملي الشهادات العليا، إذ بلغت 673 ينتظرون جميعهم تغيير الإطار”، يضيف عبد العزيز إيوي.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق