حوادث

تطورات في محاكمة نجل شخصية نافذة بالناظور

يتابع في ملف مصرع قاصر بعد هتك عرضها وفعاليات حقوقية تستغرب تمتيعه بالسراح المؤقت

حددت الهيأة القضائية بابتدائية الناظور اليوم (الخميس) موعدا لمثول متهمين يتحدران من أسرتين ميسورتين أمامها لمناقشة ملف مثير، يتعلق بتورطهما في مصرع فتاة قاصر بعد التغرير بها وهتك عرضها.

حسب ما استقته «الصباح»، استمعت الضابطة القضائية إلى الظنينين، وبعد إحالة الملف على أنظار ممثل النيابة العامة، قرر إحالتهما على قاضي التحقيق من أجل التهم سالفة الذكر، وعرضا على الهيأة القضائية، التي احتفظت بالمتهم الأول في حالة اعتقال، ومتعت الثاني بالسراح المؤقت.
وفي التفاصيل، أوردت المصادر ذاتها، أن الضحية البالغة من العمر 12 سنة ركبت إلى جانب «ف.ق» على متن سيارته وغادرا بعيدا عن مركز مدينة العروي، وبعدما شرعت شقيقتها في البحث عنها، توصلت إلى تحديد مكان وجودها، وتطوع صاحب دراجة نارية فارهة من نوع «تيماكس» بنقلها لإعادتها إلى أهلها.
وصرح الموقوف أنه اركب القاصر خلفه وأخذها في فسحة في إحدى ليالي رمضان الماضي، بعد أن توجه بها إلى منطقة نائية، إلا أنه فقد السيطرة على دراجته وهوى بها في قناة للري بسبب عدم وضوح الرؤية في الطريق.
ووجه وكيل الملك للمتهم سالف الذكر تهم القتل غير العمدي بواسطة دراجة نارية لا تتوفر على وثائق قانونية، وتغيير معالم الحادثة، بعد أن حاول إيهام عناصر الدرك بوقائع غير حقيقية، وللثاني تهمة التغرير بقاصر وهتك عرضها دون عنف.
وشهد الملف تفاعلات قوية، وتستعد فعاليات حقوقية للاحتجاج وتوجيه مراسلات لوزير العدل للتدخل لإنقاذ الموقف، من أجل ما تعتبره حقائق خطيرة تحيط بهذه القضية الصادمة، بدءا بظروف الحادث والإجراءات المسطرية التي أنجزت، وعرض نجل شخصية نافذة الممتع بالسراح على الغرفة الجنحية بدل غرفة الجنايات. ودخل على الخط كولونيل بالقيادة الجهوية للدرك الملكي، بعد تلقيه شكاية من والد الهالكة ضد العناصر المشرفة على الأبحاث، يحملها فيه مسؤولية الكشف عن الوقائع الحقيقية لمصرع الضحية بدل الوقوف عند كونها مجرد حادثة سير، وتعميق البحث بالاستعانة بالمعطيات العلمية في الواقعة.
واستغربت مصادر «الصباح» تمتيع نجل الأسرة الميسورة بالسراح، رغم توفر بعض الدلائل التي تدينه وعرضه على جهة غير مختصة، ما أثار استياء عائلة الضحية والفعاليات الحقوقية بالمدينة، وحول الملف إلى قضية رأي عام، يقدمها البعض كمثال عن انتكاسة القضاء أمام سلطة الجاه والنفوذ، على حد وصفهم.

احتجاج

تستعد فعاليات حقوقية للاحتجاج، وتوجيه مراسلات لوزير العدل للتدخل لإنقاذ الموقف، من أجل ما تعتبره حقائق خطيرة تحيط بهذه القضية الصادمة، بدءا بظروف الحادث والإجراءات المسطرية التي أنجزت، وعرض نجل شخصية نافذة الممتع بالسراح على الغرفة الجنحية بدل غرفة الجنايات.

عبد الحكيم اسباعي (الناظور)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض