fbpx
خاص

“مغرب التصدير” يوقع اتفاقيتين للتعاون بكوت ديفوار

الأولى تحدد محاور التعاون مع “الجمعية من أجل إنعاش الصادرات بكوت ديفوار” والثانية مع مركز إنعاش الاستثمارات

تميزت المحطة الثانية من قافلة «بي تو بي» بإفريقيا، التي يقودها البنك الشعبي المركزي بشراكة مع مغرب التصدير وبإشراف من الوزارة المنتدبة المكلفة بالتجارة الخارجية، بالتوقيع على اتفاقيتين، تحدد الأولى المحاور الأساسية للتعاون بين «مغرب التصدير» والجمعية من أجل إنعاش الصادرات بكوت ديفوار ، وذلك بعد مراجعة الاتفاقية التي كانت تجمع بين الطرفين الموقعة في «أبيدجان» في فاتح يونيو 1999، والتي تمت

زهرة معافيري، المديرة العامة لـ
زهرة معافيري، المديرة العامة لـ
مراجعتها في 24 فبراير الماضي.
وتهدف الاتفاقية الثانية التي وقعها «مغرب التصدير» ومركز إنعاش الاستثمارات بالكوت ديفوار إلى وضع إطار للتعاون بين الطرفين.
وتشمل محاور التعاون المحددة في الاتفاقية الأولى، التي وقعتها زهرة معافيري، المديرة العامة لـ»مغرب التصدير»، مع غاي مبينغي، المدير العام للجمعية من أجل إنعاش الصادرات بكوت ديفوار، التنسيق في تنظيم لقاءات الأعمال الثنائية بين أرباب المقاولات المغاربة ونظرائهم الإيفواريين في عدد من قطاعات النشاطات الاقتصادية، خاصة في البناء والأشغال العمومية ومواد البناء، والصناعات الصيدلية، والكهرباء، وتكنولوجيات الاتصال الحديثة، وتمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة. ويهدف التعاون، في هذا الباب، إلى تحديد المهنيين المغاربة والإيفواريين الذين ينشطون في هذه القطاعات، والتعريف بمناخ الاستثمار داخلها، وشبكات التوزيع، والتقنين وعدد من المجالات الأخرى. كما تتضمن الاتفاقية وجها ثانيا من التعاون، يتعلق باستدعاء الفاعلين الخواص في البلدين للمشاركة في المعارض التي ينظمها الطرفان، خاصة في قطاعات المناولة الصناعية، والصناعات الصيدلية، والبناء والأشغال العمومية ومواد البناء، وذلك من خلال دعم الطرفين الموقعين على الاتفاقية للفاعلين الاقتصاديين في البلدين من أجل المشاركة في هذه المعارض. والتزم الموقعان على الاتفاقية على تبادل التقارير حول المبادلات التجارية للبلدين، على رأس كل ستة أشهر، من خلال لجنة للمتابعة، كما سيتبادل الطرفان معلومات ذات طابع اقتصادي وتجاري تهم رجال الأعمال بالبلدين، من خلال وضع دراسات حول حاجيات الاستيراد في البلدين رهن رجال الأعمال، وفرص الأعمال في الجانبين، وذلك حسب القطاعات الاقتصادية.
وتهم الاتفاقية الثانية، التي وقعتها المديرة العامة لـ»مغرب التصدير»  مع «إسيس إسميل إمانويل»، المدير العام لمركز إنعاش الاستثمارات بكوت ديفوار، جوانب الشراكة بين الجانبين.
ويهدف الاتفاق، حسب الموقعين عليه، إلى تدعيم علاقات التعاون المؤسساتية بين الطرفين من أجل خلق ديناميكية في العلاقات التجارية بين المقاولات المغربية والإيفوارية وتيسير تنمية أعمالهم. وتتعلق أوجه التعاون المنصوص عليها في الاتفاقية  بتبادل المعلومات والخبرات، والنشاطات المتعلقة بالإنعاش والتشجيع، والمساعدة والمواكبة، والتخطيط والممارسات الجيدة، والتغطية الإعلامية الدولية و»اللوبيينغ».

قاعدة بيانات مشتركة حول مشاريع الاستثمار

يلتزم «مغرب التصدير» والجمعة من أجل إنعاش الصادرات بكوت ديفوار، بتبادل قاعدة بياناتهم حول مشاريع الاستثمار والشراكة، من أجل مساعدة حاملي المشاريع، خلال عملية بحثهم على الشراكة، وتهم هذه البيانات معطيات حول المشاريع والأوراش الكبرى التي من شأنها أن تجلب اهتمام المستثمرين في البلدين.
وسيتم تحديد نشاطات التعاون بين الجانبين في مخطط عمل ثلاثي سيعد بالتوافق بين الطرفين ويهم الفترة الممتدة ما بين 2014 و 2016، وستعقد اجتماعات بين الجانبين كل ستة أشهر، من أجل تقييم حصيلة التعاون وتحديد أوجه أخرى للشراكة بين الطرفين. وسيشرف على تسيير تنفيذ مضامين الاتفاقية لجنة ستختار من قبل الموقعين على العقد وسيحدد تشكيلتها مخطط العمل.
عبد الواحد كنفاوي
 (موفد الصباح إلى كوت ديفوار)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق