fbpx
الأولى

بودريقة يقاضي الخليفي

اتهم “بي إن سبور” بالتشهير عبر فيديو مسيء وهذه حقيقة توزيعه للتذاكر

قال محمد بودريقة، عضو المكتب التنفيذي للجامعة الملكية لكرة القدم، إنه قرر مقاضاة قناة “بي إن سبور” الرياضية القطرية، ومديرها العام ناصر الخليفي، بعدما عمدت إلى بث شريط فيديو يتضمن سبابا وتشهيرا في حقه، على الهواء مباشرة.
وأضاف بودريقة، في تصريح خص به “الصباح”، أن ما اقترفته القناة في حقه، “تشهير وإهانة” لا يجب السكوت عنهما، وأنه أبلغ مديرها العام بذلك عبر رسالة مباشرة، معتبرا أنه سيقاضي كل من سولت له نفسه التطاول عليه، دون توفره على دليل، متسائلا عن سبب عدم بث القناة لمشاهد مسيئة أخرى عرفها المونديال، لجماهير منتخبات أخرى. وأوضح بودريقة، في التصريح نفسه، أن ما نشر بخصوص تذاكر مباراة المغرب وفرنسا، أول أمس (الأربعاء)، مغالطات وأكاذيب، يستعملها البعض لأغراض سياسية، وصل بهم الأمر إلى استغلال قناة مثل “بي إن سبور” لتمرير رسائلهم المغلوطة.

وأشار بودريقة إلى أن الفوضى التي حدثت في مطار الدوحة، بطلها أشخاص رغبوا في نيل التذكرة بالقوة، ورغم ذلك، وبعدما ربط الأمن القطري الاتصال به، وزع تذاكر على البعض لإنقاذ وجه المغرب وصورته، بعد الفوضى التي أحدثها هؤلاء دون مبرر معقول، بما أن تذكرة الطائرة لم تكن مقرونة بتذكرة ولوج الملعب لمتابعة مباراة نصف النهاية.
وقال بودريقة إنه لم يتكلف بتوزيع التذاكر كما روج له البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، بل إن الأمن المحلي هو من أشرف على ذلك، وبتنسيق منه، وأمام أعين الكاميرات، بل إن رجال الشرطة القطريين هم من قاموا بمنح التذاكر بأيديهم للجماهير، “وكنت شاهدا فقط على العملية”.
وأضاف بودريقة أنه تكلف بنفسه بمصاريف تنقل بعض الجماهير من المغرب إلى قطر، من ماله الخاص، واقتنى لهم تذاكر بشكل قانوني، ويملك الفواتير التي تؤكد ذلك، قائلا “قضيت ساعات أمام السفارة من أجل تأكيد توزيع بعض التذاكر على الجماهير، وعانيت كثيرا من أجل أن يحصل كل الأنصار عليها”.
وكلف بودريقة فريقا خاصا من أجل رفع دعاوى قضائية ضد الخليفي، ثم بعض الأشخاص الذين تهجموا عليه وشهروا باسمه دون موجب حق، وبدون التوفر على دليل.

العقيد درغام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى