fbpx
أخبار 24/24

عزل رئيس البيرو بيدرو كاستيو

أقدم برلمان البيرو الأربعاء على عزل الرئيس اليساري بيدرو كاستيو بتهمة “العجز الأخلاقي” وأقاله متجاهلا قراره بحل هذه الهيئة التشريعية قبل ساعات.

على الإثر، أعلنت الولايات المتحدة أنها لم تعد تعتبر بيدرو كاستيو رئيسا للبيرو. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس للصحافيين “ما فهمته هو أنه بالنظر إلى ما قام به البرلمان فهو الآن الرئيس السابق كاستيو”، مضيفا أن المشرعين اتخذوا “إجراءات تصحيحية” تماشيا مع القواعد الديموقراطية.

أعلن كاستيو الذي واجه ثالث محاولة لعزله خلال 18 شهرا في السلطة، في خطاب متلفز للامة أنه حل البرلمان وسيحكم عبر مرسوم، في ما اعتبر بمثابة انقلاب.

واجه الرئيس الذي كان استاذ مدرسة وتولى السلطة بشكل غير متوقع من النخبة السياسية التقليدية في البيرو، أزمات متواصلة مع تعديلات حكومية متكررة وتحقيقات بالفساد واحتجاجات منذ انتخابه في يوليوز الماضي.

وقال الرئيس البالغ من العمر 53 عاما “هذا الوضع الذي لا يحتمل لا يمكن ان يستمر” معلنا انه “يحل البرلمان موقتا وينصب حكومة طوارىء استثنائية”.

وأضاف انه سيدعو الى جلسة لبرلمان جديد “في أسرع وقت ممكن لصياغة دستور جديد خلال فترة لا تتجاوز تسعة أشهر”.

وأوضح انه الى حين تشكيل برلمان جديد ستحكم البلاد “عبر مرسوم” وسيتم فرض حظر تجول بين الساعة العاشرة مساء والرابعة صباحا.

لكن النواب اجتمعوا لمناقشة مذكرة العزل ووافقوا عليها بغالبية 101 صوت من أصل 130 في جلسة بثها التلفزيون بشكل مباشر.

وكان رئيس البرلمان خوسيه وليامز زاباتا دعا الى عزل كاستيو “بسبب العجز الاخلاقي” بعدما حاول الرئيس “حل البرلمان ووقف مهامه في خطوة غير دستورية”.

والبرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة التي تشغل 80 مقعدا، كان بحاجة إلى 87 صوتا لتمرير المذكرة.

وأصبح كاستيو ثالث رئيس منذ 2018 يتم عزله بموجب بند “العجز الاخلاقي” الوارد في الدستور.

وفي وقت سابق، حضت واشنطن الرئيس البيروفي على العودة عن قراره حل البرلمان وهو اجراء نددت به نائبته دينا بولوارتي معتبرة انه يشكل “انقلابا”.

وكتبت السفيرة الأميركية في ليما ليزا كينا ان “الولايات المتحدة تحض بقوة الرئيس (بيدرو) كاستيو على العودة عن محاولته حل البرلمان وافساح المجال للمؤسسات الديموقراطية للعمل بموجب الدستور”.

كان كاستيو في صراع سلطة مع البرلمان منذ ان رفع المدعي العام شكوى يتهم فيه كاستيو بترؤس منظمة إجرامية تشمل عائلته وحلفاءه وتقوم بمنح عقود عامة مقابل المال.

كاستيو موضع تحقيق في ست قضايا فساد بما يشمل اتهامات ضد عائلته وأوساطه السياسية لكن لم يكن من الممكن محاكمته وهو في السلطة لا سيما وان ولايته تنتهي في 2026.

نجا بيدرو كاستلو من قبل من اقتراحين آخرين لعزله كان آخرهما في مارس 2022.

في ذلك الوقت، اتهمته المعارضة بالتدخل في قضية فساد يعتقد أن مقربين منه تورطوا فيها وب”الخيانة” بعدما أعلن استعداده لإجراء استفتاء على منح منفذ إلى المحيط الهادئ لبوليفيا المجاورة التي لا تطل على البحر.

كما حملته مسؤولية تكرار الأزمات الوزارية وتشكيل أربع حكومات في ثمانية أشهر وهو أمر غير مسبوق في البيرو.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى