fbpx
حوادث

سقوط سماسرة التوظيف بالأمن والجيش

أمن سلا الجديدة وضع حدا لنشاط ثلاثة متهمين احتالوا على عشرات الضحايا

أنهت مصالح الأمن التابعة لسلا الجديدة، أول أمس (الثلاثاء)، أبحاثها حول شبكة للنصب والاحتيال عن طريق تقديم وعود بالدمج في أسلاك الوظيفة العمومية، بإحالة ثلاثة متهمين يتحدرون جميعا من منطقة قرية أولاد موسى بالمدينة نفسها، على وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة، الذي أمر باعتقالهم وإيداعهم السجن لمحاكمتهم وفق ما نسب إليهم من اتهامات.
وجاء سقوط المتهمين في أيدي مصالح الشرطة، إثر كمين محكم، أنيط بعناصر الشرطة القضائية التابعة لدائرة البركة، ونفذ قبل ثلاثة أيام، إذ جرى إيقاف متهمين اثنين بشارع مولاي إسماعيل، قبل الاهتداء إلى المتهم الثالث، ليتم إخضاع الجميع لأبحاث أسفرت عن اعترافهم بالمنسوب إليهم.
ووفق مصادر متطابقة، فإن التحريات والأبحاث انطلقت بعد شكاية من والد فتاتين، سبق له أن تعامل مع أفراد الشبكة بعد إيهامه بقدرتهم على توظيف ابنتيه، إذ تفننوا في الإيقاع به في الشرك، معتمدين على وسائل احتيالية، من قبيل أن لهم علاقة بشخص نافذ بالرباط، له اليد الطولى في تنفيذ طلباتهم المتعلقة بالإدماج في الوظيفة العمومية، شريطة دفع مقابل مالي.
وبعد أن مدهم بالشهادات التعليمية المتحصل عليها من قبل ابنتيه، طالبوه بمبلغ مالي، ليستجيب لرغباتهم في انتظار تحقق حلمه.
وفي لقاء ثان أخبروه أن ابنتيه ستلحقان بأسلاك الوظيفة، وأن الأولى ستدمج في الأمن الوطني، بالنظر إلى مستواها التعليمي، بينما الثانية سيتم إلحاقها بالقوات المساعدة.
وظل الأب ينتظر تنفيذ الوعود دون جدوى، إذ في كل مرة يربط الاتصال بأحد المتهمين يتم تسويفه بأعذار مختلفة، قبل أن يدرك أنه ضحية نصب، وأن المتهمين يحترفون الاحتيال على الراغبين في التوظيف.
وانطلقت الأبحاث بنصب كمين للمتهمين بتنسيق مع المشتكي، ليتم إيقاف اثنين منهم بشارع مولاي إسماعيل، بينما أسفرت الأبحاث معهما عن تحديد هوية المتهم الثالث، ليتم إيداعهم رهن الحراسة النظرية.
وأجري تفتيش أسفر عن وضع اليد على محجوزات، تظهر اشتغالهم في النصب على الراغبين في التوظيف، ضمنت في محاضر الاستماع إليهم، المحالة على النيابة العامة.
المصطفى صفر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى