fbpx
الأولى

متزوجة جمعت أربعة عشاق

وكيل الملك باليوسفية أودعهم السجن بتهم الخيانة والقدوة السيئة

حددت هيأة الجنحي تلبسي تأديبي بالمحكمة الابتدائية باليوسفية، جلسة خامس دجنبر الجاري، موعدا لانطلاق محاكمة امرأة متزوجة وأربعة متهمين تورطوا في نسج علاقة غير شرعية معها، بعد تأخير جلسة، الاثنين الماضي، لإعداد الدفاع.
ويوجد المتهمون الخمسة رهن الاعتقال الاحتياطي، منذ أسبوعين، بالسجن، إثر إيقافهم من قبل الدرك الملكي التابع للشماعية، بعد أبحاث بنيت على شكاية زوج المتهمة، واستغرقت ثلاثة أيام، قبل تقديمهم أمام وكيل الملك لدى ابتدائية اليوسفية، الذي أمر باعتقالهم وإيداعهم السجن، بعد أن وجه إليهم تهم الخيانة الزوجية والمشاركة فيها، وإعطاء القدوة السيئة للأطفال، وانتهاك حرمة منزل ليلا. ووفق مصادر متطابقة، فإن المتهمة المتزوجة والتي لها أبناء، دأبت على استغفال زوجها ونسج علاقات غير شرعية مع عشاق، إلى درجة أنها أصبحت تستغل غيابه ليلا، وتستقبل عشاقها داخل المنزل.
وأكدت المصادر نفسها أن المشكوك في أمرها، تربط في الآن ذاته علاقة غرامية بأحد المتهمين، لمدة طويلة، دون علم زوجها، حتى أنه أصبح يتردد على المنزل رغم وجود أبنائها الصغار.
وتستغل المتهمة غياب زوجها، وخروجه للعمل لاستقبال من تختارهم وممارسة علاقة غير شرعية معهم، إذ كانت تؤويهم فرادى ليلا بمنزلها، علما أن الجيران فطنوا لسلوكها، وأصبحت الألسن تلوك سيرتها، قبل أن تصل الأخبار للزوج، ليقرر نصب كمين أدى إلى تأكده من خيانتها له، كما استفسر صغيريه ليشرحا له كيف تستقبل أمهم غرباء داخل المنزل.
وضيق الزوج خناقه على زوجته وواجهها بالقرائن التي تدينها لتضطر إلى البوح له، كما مدته بأسماء عشاقها ممن سبق لها أن ضاجعتهم على فراش الزوجية.
وقرر الزوج ذلك رفع شكاية ضد المتهمين، موردا الوقائع وأسماء المتورطين، مطالبا بإجراء بحث في الموضوع، ما انتهى بإيقاف المتورطين، الذين تبين أن ثلاثة منهم متزوجون، والرابع أعزب، ليودعوا رهن الحراسة النظرية، قبل تقديمهم أمام النيابة العامة وإيداعهم السجن.

المصطفى صفر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى