fbpx
الأولى

الجهاد الأكبر

نحتفل، اليوم (الجمعة)، بالذكرى 67 لاستقلال المغرب من ربقة واحد من أبشع أشكال الاستعمار في العالم، أتى على الزرع والضرع، والأخضر واليابس، وجثم على الرقاب عقودا، نهب فيها الخيرات وصادر الموارد الطبيعية والمعدنية، ووجه مدفعيته الثقيلة إلى صدور العزل، ونفى سلطانا حرا خارج بلده، ووضع مكانه «دمية».أكمل القراءة »

هذا المحتوى خاص. يمكنكم الإشتراك في الجريدة أو مشاهدة فيديو إعلاني :للاطلاع على جميع مقالات الصباح الاشتراك

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى