fbpx
الأولى

تحت الدف

تدبير أزمة القطاع الفلاحي عرى هشاشة برامج الوزارة، وافتقادها لعنصر المعايشة والاحتكاك الميداني من جهة، والاستشراف المستقبلي، المبني على توقعات علمية دقيقة من جهة ثانية. فرغم أن ندرة التساقطات أصبحت السمة الطاغية على الظروف المناخية، مع ما تلاها من استنزاف للفرشة المائية، مازالت الوزارة تدعم مشاريع السقي،أكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

انت تستخدم إضافة تمنع الإعلانات

نود أن نشكركم على زيارتكم لموقعنا. لكننا نود أيضًا تقديم تجربة مميزة ومثيرة لكم. لكن يبدو أن مانع الإعلانات الذي تستخدمونه يعيقنا في تقديم أفضل ما لدينا.