fbpx
حوادث

السكر العلني بثانوية يورط أستاذا

شهدت إحدى الثانويات التأهيلية التابعة لعمالة إقليم النواصر، أخيرا، فضيحة مدوية تمثلت في تورط أستاذ يعمل بها في السكر العلني البين واحتساء الخمر داخل المؤسسة.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن إدارة الثانوية والتلاميذ والأساتذة صدموا بمشهد أستاذ اللغة الفرنسية يدخل المرفق التعليمي في حالة غير طبيعية ويصرخ بصوت عال، قبل أن يستل قنينة خمر ويشرع في احتسائها، دون مراعاة لحرمة المؤسسة التعليمية.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الأستاذ تجرد من مهنته التي تلزمه باحترام القانون، وشرع في معاقرة الخمر إلى أن فقد السيطرة على نفسه ولم يعد يدرك ما يفعله، وهو ما حوله من مرب للأجيال إلى مثير للفوضى في مرفق تربوي وفضاء عام.

وأوردت مصادر متطابقة، أن المشتبه فيه لم يكتف بالسكر العلني بل شرع في الصياح والعربدة وسط ساحة المدرسة والتلفظ بألفاظ نابية في حق الجميع، وبين الفينة والأخرى يواصل احتساء الخمر عبر قنينة زجاجية صغيرة، وهي السلوكات التي دفعت عددا من التلاميذ والأساتذة إلى التسابق على توثيق الفعل الغريب.

وأفادت المصادر، أنه نظرا للعربدة والإخلال بالحياء العام وخطورتهما اللتين تمسان القانون والقيم التربوية، بادرت إدارة المؤسسة التعليمية إلى إشعار المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الرحمة، خاصة بعدما رفض “الأستاذ” الكف عن ممارساته ومغادرة المكان.
وتفاعلت الشرطة مع بلاغ إدارة المؤسسة التعليمية، وحلت بمسرح الحادث، ليتم إخراج الأستاذ المُشتكى به واقتياده للتحقيق معه حول الأفعال المنسوبة إليه، قبل أن يتم إطلاق سراحه بعد الاستماع إليه.

وعلمت “الصباح”، أن المديرية الإقليمية للتعليم بالنواصر بادرت إلى اتخاذ إجراءات تأديبية في حق الأستاذ المُخالف، إذ قررت الجهات الوصية توقيفه عن العمل بشكل مؤقت وإيقاف أجرته،إلى حين البت في قضيته واتخاذ العقوبات المناسبة في حقه، بعدما أساء إلى هيبة المهنة وحرمة المؤسسة التعليمية.

محمد بها


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى