fbpx
حوادث

إدانة “مقدم” تلاعب بمساعدات

قاد الجشع والتلاعب في الدعم المقدم للمتضررين من حرائق الشمال، التي اجتاحت، يوليوز الماضي، عددا من الغابات وخلفت إتلاف مساحات شاسعة من الغطاء الغابوي وخسائر فادحة تكبدها السكان في محاصيلهم الزراعية وممتلكاتهم، من مواش وأثاث ولوازم الشخصية، (قاد) عون سلطة بإقليم العرائش ووالده لقفص الاتهام والمحاكمة، وأدينا بعقوبة حبسية سالبة للحرية وغرامة مالية متفاوتة من أجل جنح “التزوير في محررات عرفية وصنع إقرار وشهادة عن علم تتضمن وقائع غير صحيحة واستغلال النفوذ وإهانة السلطات العامة بواسطة بلاغ كاذب”.
وقررت الغرفة التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالقصر الكبير، الأسبوع الماضي، إدانة المتهم الأول، وهو “عون سلطة” بجماعة بوجديان بإقليم العرائش، وحكمت عليه بـ 10 أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 3 آلاف درهم، فيما قضت في حق والده بـ 5 أشهر حبسا نافذا وغرامة قدرها ألف درهم، مع إلزامهما بأداء 5 آلاف درهم لفائدة المطالبين بالحق المدني، وإرجاعهما 18 رأسا من الماشية لأملاك الدولة لتوزيعها على مستحقيها.
وافتضح أمر “المقدم” ووالده، حين تقدمت امرأة كفيفة، بمساعدة أحد أقاربها، بشكاية أمام النيابة المختصة، تطالب فيها بفتح تحقيق حول إسقاط اسمها من لائحة المتضررين من الحرائق التي اندلعت بقريتها “العزيب”، وحرمانها من الاستفادة من التعويضات، التي قدمتها الدولة للتخفيف من حدة الخسائر التي لحقت سكان القرية وممتلكاتهم، رغم أن مواشيها نفقت جراء حريق التهم مسكنها بالكامل، مبرزة في شكايتها استغرابها من استفادة أشخاص آخرين دون وجه حق.
وكشف البحث الذي باشرته عناصر الدرك الملكي في القضية، بناء على تعليمات النيابة العامة، أن عون سلطة كان وراء إسقاط اسم المشتكية، وتعويضها باسم والده، مدعيا أنه فقد عددا من رؤوس ماشيته حرقا، رغم أن النيران لم تصل إلى منزله ولم تلحق أغراضه وأمتعته أي أضرار تذكر، ليمكنه من الحصول على 18 رأسا من الماشية، وحرمان “الكفيفة” من حقها دون مراعاة لوضعها الصحي والاجتماعي المؤلم.
وأصدر وكيل الملك لدى ابتدائية القصر الكبير أمرا باعتقال عون السلطة ووالده، للاشتباه في تورطهما في التلاعب في الدعم المقدم للمتضررين من الحرائق، وقرر إيداع الأب السجن المحلي والاحتفاظ به رهن الاعتقال الاحتياطي إلى حين عرضه على العدالة، فيما تمت متابعة ابنه “المقدم” في حالة سراح مقابل دفعه كفالة 20 ألف درهم.
يذكر أن الحكومة رصدت 290 مليون درهم لدعم للمتضررين من الحرائق التي اجتاحت العرائش وشفشاون وتطوان، قصد تأهيل وترميم منازلهم، والتخفيف من التداعيات السلبية عن مربي الماشية ومربي النحل بالمناطق المعنية.

المختار الرمشي (طنجة)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى