fbpx
حوادث

مواجهة بين مروجي مخدرات وأمنيين

أشر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بخريبكة،أخيرا، على قرار اعتقال ستة أشخاص، ووضعهم رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي، بالسجن المحلي للمدينة، وأحال أوراق ملفهم، على الغرفة الجنحية التلبسية، لمحاكمة المتورطين بعد متابعتهم، بجنح ترويج واستهلاك المخدرات، واستعمال القوة في مواجهة القوات العمومية.
وعلمت “الصباح ” من مصادر عليمة، أن ممثل النيابة العامة بخريبكة، أمر بحجز كمية من مخدر الشيرا، ووضعها بمكتب الضبط رهن إشارة الهيأة القضائية، بالإضافة إلى المبالغ المالية المحجوزة، والأسلحة البيضاء التي استعملها، المتورطون في مواجهة رجال الشرطة القضائية، ورجال الدرك الملكي، أثناء مداهمتهم لموزعي المخدرات بجماعة بولنوار( 2 كيلومتر عن خريبكة).
وأضافت المصادر ذاتها، أنه تم الاستماع إلى المشتبه فيهم الستة، الذين قضوا ثمان وأربعين ساعة بالحراسة النظرية، بزنزانة الأمن الاقليمي بخريبكة، حيث اعترفوا بتورطهم في ترويج الشيرا، على مدمني استهلاك لفافات المخدرات، مؤكدين أثناء وقوفهم أمام وكيل الملك، أنهم يشتغلون لفائدة “الباطرون”، مقابل عمولة يومية، عن كمية المبيعات التي يروجونها، وتشبث كل مصرح بتصريحاته السابقة.
وتعود تفاصيل الواقعة، إلى الخميس الماضي، بعدما تحرك “كومندو” أمني، من رجال الشرطة القضائية لخريبكة ، والدرك الملكي بالمدينة ذاتها، في سرية تامة في اتجاه الجماعة القروية، بولنوار، لمباغتة وإيقاف أكبر مزود للمنطقة بسموم المخدرات، بعد رصد تحركاته، والتأكد من وجوده بمقر سكنه، ليجد “الكومندو” الأمني، في مواجهته ستة أشخاص، يشهرون أسلحة بيضاء، ويرشقونهم بالحجارة، تجنب خلالها رجال الشرطة القضائية، والدرك الملكي استعمال، أسلحتهم الوظيفية في كبح، شطط مساعدي المبحوث عنه، في قضايا ترويج المخدرات ( 25 مذكرة بحث)، قبل أن تنجح خطة محاصرة المتهمين من الجهة الخلفية، في إفشال خطتهم في الهروب، بعد تمكن زعيمهم من الفرار عبر دراجة نارية.
وتم شل حركتهم وحجز الحجارة والأسلحة البيضاء، التي استعملت في مواجهة رجال القوات العمومية، كما تم حجز كمية مهمة من الشيرا، ومبالغ مالية في حوزة الموزعين للسموم، ليتم نقل الجميع لمقر الأمن الإقليمي، تحت إشراف النيابة العامة، والاستماع في محاضر قانونية، للمتورطين الستة، بعد وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية، واستدعاء إدارة الجمارك ، لتقديم عريضة مطالب مالية، في مواجهة مروجي المخدرات، قبل مثول الجميع ، تحت حراسة أمنية مشددة ، زوال السبت الماضي، أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، الذي قرر اعتقالهم وإحالتهم على المحاكمة.

حكيم لعبايد (خريبكة)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى