fbpx
وطنية

بوعيدة تنسق مشاريع المغرب الإفريقية

شددت مباركة بوعيدة، الوزيرة المنتدبة في الشؤون الخارجية، خلال ترؤسها للدورة الثانية للجنة متابعة أجرأة اتفاقيات المغرب الإفريقية، الأهمية التي يعطيها الملك لعملية تنفيذ مشاريع المغرب الإفريقية وترجمتها على أرض الواقع في الآجال المحددة لها. ونابت الوزيرة المنتدبة، الثلاثاء الماضي، عن وزير الخارجية ، صلاح الدين مزوار، في أشغال الدورة الثانية للجنة المختلطة، ما بين القطاعين الخاص والعام المكلفة بمتابعة أجرأة الاتفاقيات، البالغ عددها 92 اتفاقية، والمشاريع المنجزة ضمن إطار الجولة الملكية الأخيرة.
وذكرت بوعيدة  في بداية الاجتماع، المنعقد بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، بسياق تشكيل اللجنة بعد الجولة الملكية الناجحة إلى مالي وكوت ديفوار وغينيا والغابون، مشددة على حرص جلالته على المتابعة الدقيقة لتنفيذ الاتفاقيات والمشاريع التي أعطيت إشارة انطلاقها خلال هذه الجولة تفعيلا للرؤية الملكية بتكريس العمق الإفريقي للمغرب وتفعيل تعاون جنوب- جنوب.
كما قدمت الوزيرة عرضا  للأوضاع السياسية والاقتصادية بإفريقيا، إضافة إلى استعراض الحصيلة الأولية لمتابعة التزام القطاعات المعنية بالاتفاقيات المبرمة ومستويات تنفيذ عدد من المشاريع، التي أعطى جلالته إشارة انطلاقها هناك، وذلك في مجالات السكن والنقل والبنيات التحتية والصحة والفلاحة والصيد البحري  والصناعة والطاقة والمعادن والاتصالات والقطاع البنكي والمالي والماء والكهرباء.
من جهتهم، قدم أعضاء الحكومة والقطاعات الاقتصادية المعنية، تقييما  للمشاريع والاتفاقيات التي تم الشروع في إنجازها وتلك التي في طور الإنجاز.
كما تداول المشاركون في اللقاء الخطوات الواجب اتباعها لترجمة كل التزامات المغرب ومشاريعة على أرض الواقع، وذلك بتنسيق مع حكومات الدول المعنية وقطاعاتها الاقتصادية.
وكان الاجتماع الأول للجنة المذكورة، الذي ترأسه صلاح الدين مزوار، في مارس الماضي، وضع آلية للمتابعة وسكرتارية خاصة أسندت إليها مهمة التنسيق في كل ما يتعلق بمتابعة تنفيذ الاتفاقيات والمشاريع، فضلا عن تشكيل آلية لليقظة مكلفة بتتبع التطورات السياسية والاقتصادية بإفريقيا، مع وضع تصور عام لطريقة عمل هذه الآليات وانعقاد اجتماعات اللجنة بانتظام مرة كل شهر.
وتحرص الحكومة من خلال وزارة الخارجية على أن يتم التنسيق ما بين القطاع الخاص، ممثلا في الاتحاد العام للمقاولات، والقطاع العام ممثلا بالقطاعات الوزارية المعنية، بشكل “متواصل وفعالا”، وذلك تنفيذا للتعليمات الملكية الصادرة خلال اجتماع المجلس الوزاري ليوم الجمعة 14 مارس الماضي.
وفي سياق متصل، ترأس وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، عزيز رباح، الاثنين الماضي بالرباط، اجتماعا لإنشاء “فرقة العمل لإفريقيا”، وهي هيأة ترمي إلى تطوير التعاون المغربي الإفريقي في قطاعات التجهيز والنقل واللوجستيك.
ياسين قطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى