fbpx
الأولى

حرب بين “أباطرة الليل” بمراكش

مستثمر سخر ملثمين لتنفيذ هجوم مسلح على ملهى ليلي منافس لتصفية حسابات مع غريمه

فكت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، لغز هجوم مسلح تعرض له ملهى ليلي بأحد أرقى أحياء المدينة على شاكلة الأفلام الهوليودية، بعد أن أظهرت التحقيقات الأولية أن الأسباب، تعود إلى تصفية حسابات، أو ما يعرف بـ «حرب الليل».
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعلومات الأولية للبحث كشفت أن المشتبه فيه الرئيسي، الذي يملك ويسير ملاهي ليلية بالمدينة، حرض عددا من مستخدميه لارتكاب أفعال إجرامية في حق مسير ملهى ليلي منافس، بسبب خلافات بينهما حول استقطاب الزبائن، وهو التحريض الذي تم تنفيذه ماديا باستعمال أسلحة بيضاء ومركبات ذات محرك، ونتجت عنه خسائر مادية وسرقة مبلغ مالي من عائدات الملهى المستهدف.
وأضافت المصادر ذاتها أن إيقاف المتهم الرئيسي ومساعديه، تم بناء على نتائج الأبحاث القضائية التي باشرتها المصالح الأمنية التابعة لولاية الأمن، التي كشفت هوية المشتبه فيهم وراء الهجوم المروع، قبل أن يمكن تنسيق بين عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية ومصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني “ديستي”، مساء الجمعة الماضي، من اعتقال ثلاثة أشخاص.
وكشفت مصادر مطلعة، أن الموقوفين الثلاثة يتوزعون ما بين مالك عدة ملاه ليلية وحارس ومستخدم، يشتبه تورطهم في السرقة الموصوفة وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير والتحريض على ارتكاب جنايات ضد الأشخاص والأموال.
وأوردت مصادر متطابقة، أن المشتبه فيهم ينتمون إلى ما يعرف ب”عصابة الليل” التي تهدد أنشطة الملاهي الليلية تم تسخيرها من قبل المستثمر الموقوف لتخريب الملهى الليلي مسرح الاعتداء وترويع زبنائه ومستخدميه، في إطار تصفية حسابات بين مالك الفضاء الليلي وأحد خصومه الذي يعتبر من أباطرة عالم الليل بالمدينة الحمراء.
وتميزت الواقعة التي شهدها ملهى ليلي بالحي الشتوي على الساعة الرابعة إلا ربع من صباح الجمعة الماضي، بهجوم مسلح من قبل ملثمين قدموا على متن خمس دراجات نارية من نوع “السي 90»، مدججين بالأسلحة البيضاء والعصي.
وأضافت المصادر ذاتها، أن أفراد العصابة اقتحموا الملهى الليلي، قبل أن يشرعوا في تخريب محتوياته، والاعتداء على مستخدميه وترويع زبنائه الذين كانوا قلة، باعتبار أن توقيت تنفيذ الهجوم يعرف مغادرة أغلب رواد الفضاء إلى حال سبيلهم.
وأسفرت الاعتداء الدموي عن إصابة رجال أمن خاص ومستخدمين بجروح استدعت نقل بعضهم إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، وإحداث خسائر بتجهيزات الملهى الليلي وسرقة صندوق “الخزنة” الذي يضم مداخيل عائدات النشاط اليومي قدرت بـ30 مليونا.
واستنفرت الواقعة المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، إذ بمجرد التوصل بمضمون الاعتداء، انتقل إلى مسرح الجريمة سعيد العلوة، والي الأمن، رفقة رئيس فرقة مكافحة العصابات ورئيس الشرطة القضائية ومختلف العناصر الأمنية لاستتباب الأمن، قبل القيام بأبحاث ميدانية وتحريات علمية وتقنية دقيقة لكشف ملابسات القضية.
وعلمت “الصباح”، أنه بعد اعتقال المتهم الرئيسي ومساعديه، مازالت الأبحاث جارية لوضع حد لفرار خمسة آخرين تم تحديد هويتهم.
وتقرر الاحتفاظ بالمحرض الرئيسي واثنين من مستخدميه، تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي أمر به الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، لتحديد مستوى وحجم تورط كل واحد منهم في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وكذا تشخيص هوية جميع المساهمين والمشاركين في هذه القضية لإيقافهم في أقرب وقت، قبل اتخاذ المتعين قانونا
محمد بها


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى