fbpx
حوادث

اعتقال قاتل شقيقه بفاس

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس، أخيرا، على الوكيل العام للملك، عشرينيا لأجل جناية الضرب والجرح بالسلاح المؤديين إلى الموت دون نية إحداثه، بعد إيقافه بعد 3 أسابيع من فراره بعدما قتل أخاه في سطح منزل أسرتهما بزنقة قرب مسجد الغفران بحي صهريج كناوة.
وظل المتهم المدمن على المخدرات كما الهالك، مختفيا يتنقل بين أحياء مقاطعة جنان الورد، بعدما فر بعد ساعات قليلة من العثور على جثة أخيه وعليها ضرب سيما جرح بالرأس، بعدما علم ببحث المصالح الأمنية عنه للاشتباه في تورطه في قتله، ليظل البحث جاريا عنه طيلة نحو شهر.
واهتدت مصالح أمن الدائرة 19 بحي مونفلوري/ الزهور بمقاطعة سايس، لمكان وجود المتهم بناء على معلومات توصلت بها، قبل تنقل عناصرها ومباغتته وإيقافه وتسليمه للشرطة القضائية في الولاية للتحقيق معه حول ظروف وحيثيات وأسباب الجريمة، التي وقعت في 18 غشت الماضي.
وأوقف المتهم بشارع المسيرة بحي النرجس وهو في حالة غير طبيعية ممسكا بقنينة خمر، بعدما ظل في حالة فرار منذ العثور على جثة أخيه العازب في السطح بعد تأخر نزوله منه لمشاركة أفراد عائلته وجبة، إذ أخضعت للتشريح الطبي كشف وفاته نتيجة عنف وجرح غائر في الرأس.
وكان الشقيقان في السطح في جلسة يتناولان المخدرات، قبل أن يتنازعا لأسباب عائلية حول من له الأحقية في استغلال غرفة، ليتبادلا السب والشتم قبل أن يتناول الجاني أداة حادة ضربه بها في رأسه، ليتركه ويغادر المنزل وتعثر العائلة على الجثة، دون أن تهتدي لسبب وفاته.

حميد الأبيض(فاس)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى