fbpx
حوادث

الكلاب الضالة تنهش طفلة بأكادير

خرجت لتلعب أمام بيت أسرتها قبل أن يعثر عليها جثة

عثر حارس إحدى أوراش البناء، ليلة الثلاثاء الماضي، على الطفلة التي نهشتها الكلاب الضالة حتى فارقت الحياة، وهي مضرجة بالدماء في ورش خلاء بجانب وادي سوس المجاور لدوار آيت باها التابع لجماعة الدراركة بعمالة أكادير إداوتنان.
وكشفت مصادر»الصباح» بأن الطفلة (أربع سنوات)، عثر عليها ميتة بجنبات واد سوس، نتيجة عضها ونهشها من قبل مجموعة من الكلاب الضالة التي ترابط بالمكان، تتصيد فرائسها حتى من بني البشر.
وأفادت المصادر ذاتها، بأن الطفلة الهالكة خرجت من بيت والديها لتلعب وتتمتع بطفولتها أمام بيت أسرتها، قبل أن يتم الإعلان عن اختفائها في ظروف غامضة بمحيط دوار آيت باها. ورجحت مصادر متطابقة، أن تكون الضحية توجهت إلى ضفاف الوادي المجاور الفاصل بين منطقة أولاد داحو ودوار آيت باها بالدراركة.
وتعبأ شباب الدوار وجيران الهالكة للبحث عنها في مختلف المناطق المجاورة، قبل أن يتصل أحد الأشخاص الذين انخرطوا في عملية البحث، بأحد حراس الأوراش بالمنطقة، ليخبره بأن الفتاة توجد في حالة يرثى لها نتيجة مهاجمتها من قبل مجموعة من الكلاب الضالة التي نهشتها بشكل مروع.
وتوجهت مباشرة بعد ذلك مجموعة من الأشخاص إلى موقع الحادث، ليجدوا الطفلة، قد فارقت الحياة، ليتم إبلاغ السلطات المحلية بالحادث، التي سارعت إلى المكان بعدما تم إشعار رجال الدرك بالواقعة.
وعاينت عناصر الدرك الملكي، الجثة وفتحت تحقيقا لمعرفة أسباب الوفاة وملابسات الحادث، وتم نقل جثة الطفلة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني، لإجراء فحص طبي على جثة الهالكة. وباشرت مصالح الدرك الملكي بجماعة التمسية بحثا دقيقا حول حيثيات وملابسات الحادث المؤلم، بأمر من النيابة العامة المختصة.
وخلف وقع الحادث البشع استياء عميقا وتذمرا واسعا لدى أسرة الهالكة، وعموم سكان المنطقة بأكادير الذي تنتشر فيه بكثرة ظاهرة الكلاب الضالة الشرسة.
وأعاد الحادث إلى الأذهان واقعة مماثلة جرت بأكادير، إذ تم نقل تلميذة على وجه العجل إلى قسم المستعجلات بإحدى المصحات بالمدينة، إثر عضة كلب بشكل مفاجئ بالمنطقة بمركز جماعة الدراركة شرق أكادير، يوم السبت 5 فبراير الماضي. وجاء ذلك إثر تعرض تلميذة لعضة كلب على مستوى الرجل الشيء الذي دفع والدها إلى نقلها على وجه السرعة الى مصحة الضمان الاجتماعي.
وكانت التلميذة الضحية عائدة من المدرسة قبل أن تفاجئها الكلاب بتجزئة اليمام. كما تعرضت طفلة ذات الثلاث سنوات وسط أكادير بحي المسيرة وبنسركاو للعض والنهش أمام منزل أسرتها، وأصيبت في الرأس والكتف، ولولا تدخل خالتها لوقع ما لا تحمد عقباه. كما ذكر الحادث بمأساة طفلة تعرضت لهجوم من قبل كلاب ضالة بالمنطقة الساحلية، نجم عنه تعرضها لجروح. وسجلت المصالح المختصة بأكادير آنذاك وقوع 17 حالة عض في أسبوع واحد، تتعلق بتعرض مواطنين لهجوم من قبل الكلاب الضالة بعدد من أحياء المدينة.

محمد إبراهمي (أكادير)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى