دوليات

محللون سياسيون: الموقف الأمريكي ضعيف إزاء ما يجري في مصر

ديفد ميلر يرى أن الولايات المتحدة لم تكن المحرك الرئيسي للأحداث ولا تقود حركة التاريخ في المنطقة

قال محللون سياسيون غربيون إن الاضطرابات التي تقودها قوى خارجة عن السيطرة  الأميركية، في مصر وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تكشف بوضوح ضعف واشنطن في تلك المنطقة. ورأى المراقبون أن هذه الأحداث لفتت النظر إلى تحول دراماتيكي في المناخ السائد، بعد إخراج الولايات المتحدة القوات العراقية من الكويت، وبدئها عملية سلام عربية إسرائيلية استمرت عشر سنوات.
وقال المفاوض السابق في سلام الشرق الأوسط أرون ديفد ميلر “في تونس ومصر نحن نكافح كي نحدد بوضوح ما هو الدور المناسب والفعال الذي تقوم به الولايات المتحدة في مواجهة هذه التغيرات الهائلة”.
وباعتبار أن مصر هي حجر الزاوية في السلام العربي الإسرائيلي، رأى ميلر،وهو محلل في مركز وودرو ويلسون الدولي للأبحاث، أن موجة التطورات الحالية “تسلط الضوء على الضعف الأميركي”، وتظهر أن واشنطن “ليست هي المحرك الرئيسي للأحداث” في المنطقة.
ورأى ميلر أن صورة الولايات المتحدة ضعيفة بقدر ضعف إدارة رئيسها أوباما  الذي وعد بعهد جديد بعد سنوات الرئيس جورج بوش، مما “رفع التوقعات وخلق شعورا بأننا أقوى مما نحن عليه في الحقيقة” وخلص إلى أن واشنطن ،من وجهة نظر تاريخية، لم تكن أبدا “صاحبة هيمنة إقليمية” تقود حركة التاريخ وتوجهها. من ناحيته قال المحلل السياسي شبلي تلحمي إنه لا يشك “في تقلص النفوذ الأمريكي إلى حد كبير على مدى العقد الماضي”، منبها إلى أن الأنظمة الاستبدادية من حلفاء الولايات المتحدة تتعرض لغضب شعبي في تونس واليمن ومصر والأردن، في حين أن حزب الله المدعوم من سوريا وإيران أسقط حكومة لبنان الموالية للغرب.
وأشار إلى تحول الفلسطينيين عن واشنطن، وسيط السلام الرئيسي منذ عقود، إلى الأمم المتحدة، بعد ما انهارت محادثات السلام مع إسرائيل العام الماضي، موضحا أن دولا مثل تركيا وقطر والسعودية بدأت تملأ الفراغ، وتحاول لعب دور متزايد في الدبلوماسية الإقليمية.
وقال تلحمي، وهو أستاذ العلوم السياسية في جامعة ميريلاند، إن أميركا استطاعت استثمار هيمنتها العسكرية على المنطقة بعد طردها القوات العراقية من الكويت، في إطلاق محادثات السلام العربية الإسرائيلية، ولكن أحداث 11 سبتمبر 2001 غيرت المعادلة، عندما اجتاحت الجيوش الأميركية أفغانستان والعراق، مكلفة آلاف الأرواح البشرية ومليارات الدولارات، مما نشر معاداة أميركا.
وفي السياق نفسه، رأى تلحمي أن أخطاء أميركا في المنطقة كانت عديدة، منها تقوية إيران ومحاولة إقصاء سوريا، كما قال ميلر إن واشنطن بالغت في تقدير المعسكر اللبناني الموالي للغرب، و»تعثرت» في محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية عندما طالبت بتجميد الاستيطان.
سعي واشنطن إلى إستعادة دورها في المنطقة من خلال التتبع الدقيق لما يجري من غضب شعبي ضد الأنظمة التي تدعمها، هو الذي يفسر محاولتها اللعب بورقة دعمها للإصلاحات الديمقراطية لاحتواء هذه الثورات التي لم تخطط لها مع وقوعها في حرج كبير بسبب موقفها المتذبذب من أحداث مصر، وهو ما قد يزيد في تشويه صورتها في الخارج.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق