fbpx
ملف عـــــــدالة

الحملة الوطنية ضد التشرميل… التنقيلات وحدها لا تكفي

الإشراك الفعلي للمواطن سلوك وليس حملات تحسيسية تنتهي دروسها بانتهائها

تزامنت الحركة التنقيلية الأخيرة لرجال الأمن من مختلف الرتب، مع الحملة الوطنية ضد التشرميل، وتركت وراءها تساؤلات عريضة حول الهاجس الأمني، سيما بعد تقديم أول موقوفي التشرميل، كضحايا سقطوا في فخ التباهي على نظرائهم، بتقمص شخصية جانح يحمل السكين ويخيف أقرانه ويستعرض أشياء تبدو في الصور كأنها محجوزات


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى