fbpx
أخبار 24/24

والي جهة بني ملال خنيفرة يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد بالإقليم

ترأس خطيب الهبيل، والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل إقليم بني ملال، اليوم (الخميس) بمقر الولاية، حفل تنصيب رجال السلطة الجدد، بحضور ممثلي السلطة القضائية، وعدد من المسؤولين العسكريين والأمنيين والمنتخبين ورجال السلطة ورؤساء المصالح اللاممركزة وممثلي المجتمع المدني والمنابر الاعلامية.

وقال خطيب، في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، إن رجال السلطة الجدد تم تعيينهم في إطار الحركة الانتقالية التي أجرتها وزارة الداخلية بتاريخ 15 غشت 2022، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية للملك محـمد السادس، الرامية إلى تحقيق فعالية أكبر وترشيد أمثل للموارد البشرية بهيئة رجال السلطة، للرقي بعمل الإدارة الترابية، وفق دينامية فعالة تجعل الإدارة في خدمة المواطنين، مواكِبةً لحاجياتهم وراعِيةً لمصالحهم.

وقدم والي الجهة رجال السلطة الجدد وهم : إبراهيم بوتوميلات، الكاتب العام لإقليم بني ملال، ويونس أموكان، رئيس قسم الشؤون الداخلية لإقليم بني ملال، ومحـمد أديب برادة، باشا مدينة بني ملال، وفؤاد الأزمي، رئيس الدائرة الحضرية الأولى عين أسردون بني ملال، وعبد الرحيم سلهاجي، باشا مدينة قصبة تادلة، ونبيل بوراس، رئيس دائرة القصيبة، وإدريس عريبة، رئيس دائرة أغبالة، وسامي موفهيم، قائد الملحقة الإدارية الثالثة بني ملال ،وأحمد أقديم، قائد الملحقة الإدارية الثامنة بني ملال، وعادل منصور، قائد الملحقة الإدارية الرابعة بني ملال، وسعيد المتري، قائد قيادة سيدي جابر، وعبد العزيز البل، قائد قيادة أولاد يعيش، وعبد الغني فهمي، قائد قيادة فم العنصر، وفيصل زوهار، قائد قيادة أيت ويرة ، والشرقي موفكير، قائد قيادة أيت أم البخث، وعثمان بن الإمام، قائد قيادة أغبالة، وعادل كماص، قائد قيادة أولاد سعيد الواد، ومهدي علوي بلغيثي، قائد الملحقة الإدارية التاسعة بني ملال ، ثم ياسين ألتشيم، قائد الملحقة الإدارية العاشرة بني ملال، وفدوى كزواني، قائدة الملحقة الإدارية الأولى بباشوية قصبة تادلة.

في السياق ذاته، ذكر والي الجهة بالدور المحوري الذي يلعبه رجل السلطة على مستوى مناطق نفوذه، خاصة من خلال المساهمة في محاربة الجريمة بجميع أشكالها ومحاربة الاستغلال العشوائي للمجالات الترابية كالبناء العشوائي واحتلال الملك العمومي؛ بالإضافة الى الحضور القوي في تدبير حالة الطوارئ الصحية وفي مواجهة التأثيرات المرتبطة بالتقلبات المناخية من حرائق وفياضانات وموجة البرد القارس، وغيرها من المهام الكثيرة والمتعددة.

وأضاف أن المفهوم الجديد للسلطة، كما حدده الملك مـحمد السادس، يقتضي رعاية مصالح المواطنين والاتصال المباشر بهم لمعالجة مشاكلهم ميدانيا وإشراكهم في القرارات المتعلقة بتدبير حياتهم اليومية، داعيا رجال السلطة الى تطوير وتخليق الحياة العامة وتحسين الخدمات الإدارية لجعل مـن الإدارة الترابية أداة فعالة في مسار التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال فتح قنوات التواصل مع مختلف فعاليات المجتمع من أجــل تسيير محكم وتدبير عقلاني للشــأن العام، والعمـل في انسجام تام مع كافة المجالس المنتخبـة ورؤساء المصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني لتوفير شروط الأمن والتنمية بسائر مناطق الإقليم، داعيا السلطات القضائية والمصالح الأمنية والمنتخبين وممثلي المصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني الى مد يد العون والمساعدة لرجال السلطة الجدد.

(ي.ع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى