fbpx
أخبار 24/24

الخارجية : موقف تونس عدائي لاستقبالها زعيم البوليساريو

 ارتكب قيس سعيد، الرئيس التونسي، حماقة لحظة استقباله زعيم ميلشيا البوليساريو المسلحة، لحضور منتدى التعاون الياباني الإفريقي، الذي انطلقت أشغاله اليوم (السبت)، بتونس، رغم اعتراض اليابان الراعي لهذا المنتدى الذي التمس من الرئاسة التونسية عدم استدعاء إبراهيم غالي.

 وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي، إن تونس ضاعفت مؤخرا من المواقف والتصرفات السلبية تجاه المملكة المغربية ومصالحها العليا، وجاء موقفها في إطار منتدى التعاون الياباني الإفريقي (تيكاد) ليؤكد بشكل صارخ هذا التوجه العدائي.

وأكدت الخارجية المغربية في بلاغها، أن تونس، وضدا على رأي اليابان، وفي انتهاك لعملية الإعداد والقواعد المعمول بها، بشكل أحادي الجانب، دعوة الكيان الانفصالي.

واعتبرت الخارجية أن الاستقبال الذي خصصه رئيس الدولة التونسية لزعيم الميليشيا الانفصالية يعد عملا خطيرا وغير مسبوق، يسيء بشكل عميق إلى مشاعر الشعب المغربي، وقواه الحية.

وأمام هذا الموقف العدائي، الذي يضر بالعلاقات الأخوية التي ربطت على الدوام بين البلدين، قررت المملكة المغربية عدم المشاركة في القمة الثامنة لقمة (تيكاد)، التي تنعقد بتونس يومي 27 و28 غشت الجاري، والاستدعاء الفوري لسفير صاحب الجلالة بتونس للتشاور.

وأكدت أن هذا القرار لا يؤثر، بأي شكل من الأشكال، على الروابط القوية والمتينة القائمة بين الشعبين المغربي والتونسي، اللذين يجمعهما تاريخ ومصير مشتركين.

هذا القرار لا يشكك في تشبث المملكة المغربية بمصالح إفريقيا وعملها داخل الاتحاد الإفريقي، ولا في التزام المملكة في إطار (تيكاد).

 يذكر أن جل رؤساء تونس، من الحبيب بورقيبة، وزين العابدين بنعلي، ومنصف المرزوقي، والباجي القائد السبسي، وكذا رؤساء حكومات هذا البلد، لم يخضعوا لتعليمات الطغمة العسكرية الجزائرية، ولم يسقطوا في فخ خرق ميثاق الأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية، ومعاهدة مراكش للإتحاد المغاربي، وهي كلها تؤكد على أهمية المحافظة على الوحدة الترابية للدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

 أحمد الأرقام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى