fbpx
الرياضة

المنتخـب… مـاذا بعـد وحيـد؟

تعيين الركراكي مسألة وقت وتضارب بسبب توقيت إقالة خاليلوزيتش وهؤلاء الرابحون من القرار

أسدل الستار عن مرحلة وحيد خاليلوزيتش، بعد ثلاث سنوات قاد فيها المنتخب الوطني، مخلفا وراءه العديد من الانتقادات وردود الأفعال المتباينة، بين مؤيد للقرار، ومعارض له، بسبب التوقيت غير المناسب. ورضخت الجامعة لمطالب الجماهير العريضة، التي ظلت تنادي بإقالته منذ الإقصاء من ربع نهائي كأس أمم إفريقيا أمام نظيره المصري بهدفين لواحد، قبل أن تشهر الورقة الحمراء في وجهه، بعدما تلفظ بعبارات نابية مخلة، في أعقاب مباراة الكونغو الديمقراطية بملعب مركب محمد الخامس في البيضاء، لحساب إياب الدور الفاصل، المؤهل إلى مونديال قطر 2022.

إنجاز: عيسى الكامحي والعقيد درغام

رغم أنه كان وراء تأهل الأسود إلى كأس العالم للمرة الثانية على التوالي، وتقدمه في ترتيب “فيفا” بشكل كبير، إلا أنه لم يحظ برضا الجمهور، بسبب افتعاله العديد من المشاكل مع بعض اللاعبين، نظير حكيم زياش ونصير مزراوي وأمين حارث وعبد الرزاق حمد الله، ناهيك عن سوء علاقته بالصحافة المغربية، بسبب مزاجيته المتقلبة وعناده المبالغ فيه.

سيف ذو حدين

هناك مؤاخذات على الجامعة رغم أن إقالة وحيد خاليلوزيتش ظلت مطلبا شعبيا، بسبب توقيتها غير المناسب، وفق إفادة العديد من المحللين.
وإذا كان البعض اعتبر القرار منطقيا وتحصيل حاصل، للمشاكل والصراعات التي رافقت خاليلوزيتش منذ تعيينه ناخبا وطنيا، قبل ثلاث سنوات، خلفا للفرنسي هيرفي رونار، وبالتالي قد تعيد الاستقرار إلى المنتخب، كما تسهم في عودة المغضوب عليهم للمشاركة في المونديال، فإن آخرين أبدوا تحفظهم على الإقالة، بسبب توقيتها، غير المناسب، ومن شأنها أن تؤثر على استعدادات المنتخب الوطني، لهذه التظاهرة الرياضية الكبرى.
واستند هؤلاء على عدم كفاية المدة الزمنية المتبقية عن العرس العالمي (97 يوما)، لضمان تحضير جيد، تحت قيادة ناخب وطني جديد، بما أنه سيحتاج لفترة أطول، لمعرفة اللاعبين وطريقة لعبهم والتشكيلة النهائية، التي سيعتمدها في المونديال، وبالتالي قد تكون هذه الإقالة بمثابة سيف ذي حدين.

الرابحون من رحيل المدرب

سيكون حكيم زياش، المحترف بتشيلسي الإنجليزي، الرابح الأكبر من إقالة وحيد خاليلوزيتش من تدريب المنتخب الوطني، للخلافات التي نشبت بين الطرفين قبل ثمانية أشهر، وتسببت في إعلان اللاعب اعتزاله الدولي وعدم استعداده للعودة إلى المنتخب، طالما بقي التقني البوسني في منصبه مدربا للأسود.
ورفض خاليلوزيتش استدعاء زياش، لأسباب وصفها ب”الانضباطية”، ما دفع اللاعب إلى رفض كل مساعي الصلح بين الطرفين، رغم تدخلات الجامعة.
ولن يكون زياش المستفيد الوحيد من رحيل خاليلوزيتش، بل كذلك نصير مزراوي، لاعب بايرن ميونيخ الألماني، وعبد الرزاق حمد الله، لاعب اتحاد جدة السعودي، ويونس بلهندة، لاعب أضنة ديمر سبور التركي.
ونشر بلهندة تدوينة عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبورك” عبر فيها عن استعداده للعودة مجددا إلى المنتخب الوطني، بعد رحيل خاليلوزيتش، في الوقت الذي سيجد لاعبون آخرون أنفسهم خارج المنتخب الوطني، بسبب تواضع مستواهم وقلة جاهزيتهم.

3 أسباب عجلت بإبعاد وحيد

رغم تحقيقه نتائج تاريخية رفقة المنتخب الوطني، وتقدمه في ترتيب الاتحاد الدولي “فيفا” إلى الرتبة 22، لأول مرة منذ سنوات طويلة، غير أن بعض قراراته عجلت برحيله.
ومن بين أهم هذه القرارات، افتعاله مشاكل مع لاعبين مهمين بالمنتخب، اعتبرهم الجمهور أساسيين، على غرار أمين حارث لاعب شالك الألماني، وحكيم زياش لاعب تشيلسي، ثم نصير مزراوي المنتقل حديثا إلى بايرن ميونيخ الألماني، واستمرار إبعاد عبد الرزاق حمد الله، لاعب الاتحاد السعودي.
ورغم انتصارات الأسود، غير أن الجمهور ظل في كل مناسبة ينادي باسم زياش ومزراوي وحمد الله في المدرجات.
ومن بين القرارات التي عجلت أيضا برحيل وحيد، علاقته السيئة مع وسائل الإعلام، إذ ظل ينتقد الأخبار التي تصدر في حقه والمنتخب، إلى درجة التعالي وتحقير بعض الإعلاميين.
وساءت علاقة وحيد بالإعلاميين منذ بداية عهده بالمنتخب، إذ ظل يرفض مقابلة مع أي وسيلة إعلام مغربية، في وقت كان يمنح الوقت الكافي لصحافيين أجانب من منابر أجنبية.
وكان اللقاء الوحيد لخاليلوزيتش مع الصحافة المغربية، الندوات التي كان يقوم بها لتقديم لائحته، فيما قاطع ندوات تهم بعض المباريات.
وفي السياق نفسه، طرح تجاهل وحيد للاعبي البطولة، حتى في أوج تألقهم، علامات استفهام كبيرة لدى الجمهور المغربي، مقابل اعتماده على لاعبين عاديين، لا يلعبون حتى في فرقهم المغمورة.
ورغم تألق الوداد ونهضة بركان والرجاء قاريا في السنوات الأخيرة، فإن وحيد ظل يكتفي باستدعاء لاعبين أو ثلاثة، لإسكات المنتقدين، دون الاعتماد عليهم، على غرار أشرف داري ويحيى جبران وآخرين.

المرشحون للخلافة

Walid Regragui.

تداول الشارع المغربي العديد من أسماء المدربين المرشحين لتعويض وحيد خاليلوزيتش في تدريب المنتخب الوطني، منذ أبريل الماضي، إذ هناك من تحدث عن مفاوضات الجامعة مع البرتغاليين فيلاش بواش وكارلوس كيروش والسويسري لوسيان فافر والفرنسي لوران بلان، قبل أن ينضم إليهم الحسين عموتة ووليد الركراكي والجنوب إفريقي بيتسو موسيماني.
ورغم قيمة هؤلاء ومسيرتهم المهنية الناجحة مع المنتخبات والأندية، التي أشرفوا عليها، إلا أن الجامعة تتجه إلى اختيار مدرب وطني، لقيادة الأسود في المرحلة المقبلة.
وكشفت مصادر مطلعة، أن تعيين وليد الركراكي بات مسألة وقت فقط، خصوصا بعد تعاقد عموتة مع الوداد، للإشراف على تدريبه، لثلاثة مواسم مقبلة.
ويأتي اختيار الركراكي لتدريب المنتخب بنسبة كبيرة، بعد نجاحه في التتويج مع الوداد الرياضي بلقب الأبطال، للمرة الثالثة في تاريخه، ولقب البطولة للمرة 22، إضافة إلى معرفته المسبقة بجميع لاعبي المنتخب الوطني.

بورتري:

المزاجي

تعتبر هذه المرة الثالثة التي يبعد فيها وحيد خاليلوزيتش عن تدريب منتخب، أهله لكأس العالم، في تجربة غير مسبوقة.
وتمكن وحيد من ضمان التأهل لكأس العالم، أربع مرات مع منتخبات كوت ديفوار واليابان والجزائر والمغرب، لكنه شارك في الحدث العالمي مرة واحدة مع الجزائر في 2014 بالبرازيل.
وعلى غرار ما حدث لوحيد بالمغرب، اختار اتحادا اليابان وكوت ديفوار، إبعاده أيضا قبل المونديال بأسابيع، للسبب نفسه، وهو خلافاته المتكررة مع اللاعبين الأساسيين.
ورغم أن تجربة إقالته من التدريب اليابان وكوت ديفوار كانت مريرة، غير أن خاليلوزيتش لم يستفد من الدرس، وأعاد الكرة مع منتخب المغرب، لينال الجزاء نفسه.
وعرف عن خاليلوزيتش، الذي بدأ التدريب في 1990 من بوابة فيليز موستار اليوغوسلافي (سابقا)، مزاجيته وتعامله الصارم مع اللاعبين، إذ كان الأمر يعتبر نقطة إيجابية في السابق، غير أن تغير عقلية لاعبي الأجيال الجديدة، حولها إلى نقطة ضعف، أثرت على مساره مدربا.
وأشرف وحيد في مسيرته التدريبية، على بوفي أوس وليل ورين وباريس سان جيرمان ونانت بفرنسا، والرجاء الرياضي في 1997 الذي فاز معه بعصبة أبطال إفريقيا، وطرابزون سبور التركي والاتحاد السعودي ودينامو زغرب الكرواتي.
ويربط كثيرون مزاجية وحيد بطفولته الصعبة، إذ عاصر حروبا كثيرة، قبل هجرته لفرنسا في ما بعد، وحمل قميص نانت وباريس سان جيرمان في آخر أيام مسيرته لاعبا.

أرقام خاليلوزيتش مع المنتخب

عدد المباريات: 30
عدد الانتصارات: 20
عدد التعادلات: 7
عدد الهزائم: 3


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى