fbpx
الأولى

اعتقال بارون ضمن شبكة 72 أمنيا ودركيا

أمرت قاضية التحقيق المكلفة بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط، ليلة أول أمس (الاثنين)، بإيداع بارون دولي لتهريب المخدرات، رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن العرجات 2 بسلا، الذي نقل إليه وسط إجراءات أمنية مشددة للدرك، وكان وراء الإطاحة برئيس المنطقة الإقليمية للأمن سابقا بالمضيق الفنيدق، أدين ابتدائيا واستئنافيا بالحبس النافذ، وبأفراد شرطة ودرك ضمنهم ضباط سامون، وبلغ عدد المتابعين في الشبكة معه 72 شخصا، لينضاف البارون إلى شركائه الذين كسبوا صيتا دوليا وسط وسائل الإعلام الدولية ضمنها الإسبانية، وسيكون بالسجن، بجانب المهربين “موسى بنهاس” و”الكبداني” و”الخراز” و”إحرامن” و”أديب” و”حمونا عايشة”، الذين أدينوا في ملف واحد في مارس الماضي، بعقوبات مشددة.
وأوضح مصدر مقرب من دائرة الأبحاث أن البارون الجديد الملقب ب”التمسماني” صهر البارون “إحرامن”، الذي سقط قبل خمس سنوات وأدين بعشر سنوات سجنا نافذا قبل أربعة أشهر، وأقر بعلاقات مشبوهة بينه وبين صهره الذي كان يتزعم شبكة لتهريب المخدرات على الصعيد الدولي، قبل أن تفضحهم محاولة تهريب ستة أطنان ونصف من “الشيرا”، عبر ميناء طنجة المتوسط.
واستنادا إلى المصدر نفسه، تبين أثناء استخراج مضمون المكالمات الهاتفية التي أمرت بها النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط، من أجل إماطة اللثام عن فرضيات قوية مفادها استغلال مسؤولين أمنيين مهربين دوليين للمخدرات بعد حجز ستة أطنان ونصف طن كانت في طريقها للتهريب الدولي للمخدرات بميناء طنجة المتوسط، أظهرت بعض من الخبرات التقنية أن رئيس المنطقة الإقليمية للأمن المضيق الفنيدق، له علاقات مشبوهة مع المهرب الدولي للشيرا الشهير بـ “إحرامن” صهر البارون الموقوف منتصف الأسبوع الماضي.
وبعد مواجهة العميد الممتاز الذي كان يرأس المنطقة الإقليمية للأمن، أقر أمام ضباط المكتب المركزي للأبحاث القضائية بمعطيات تؤكد أنه تعرف على “إحرامن” لأنهما يقطنان بالمجمع السكني نفسه، وبعد توطد علاقتهما أخبره البارون أنه هاجر إلى الديار الإسبانية من أجل العمل وهناك أفلح في جني ثروة مهمة بعدما أسس مقاولة للبناء، ثم بعدها عاد إلى أرض الوطن بهدف الاستثمار فأسس شركة للنقل الدولي، وبعدما نجحت استثماراته بات يملك العديد من وكالات الأسفار وشركات كراء السيارات، بالرباط والبيضاء.
ولإبعاد الشبهات عنه نفى رئيس المنطقة الإقليمية للأمن علمه بنشاط البارون “إحرامن” في تهريب المخدرات، إلا بعد حجز ستة أطنان ونصف طن التي كانت في طريقها للتهريب الدولي، مضيفا أنه أجرى مجموعة من التحريات وتوصلت الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية إلى أن هذا البارون متورط في قضية جارية لدى مصلحة الشرطة القضائية بالمضيق تتعلق بالاعتداء على الملك الغابوي، كما كشف البحث أنه صهر زعيم الشبكة الدولية لتهريب المخدرات الملقب بـ “التمسماني”.
وسيمثل البارون في الأيام القليلة المقبلة أمام قاضية التحقيق، بعدما التمس منها الوكيل العام للملك، البحث معه تفصيليا في جرائم ترتبط بتقديم هبات مالية، من أجل امتناع موظفين عموميين عن مزاولة مهامهم وتصدير المخدرات.
عبد الحليم لعريبي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى