fbpx
وطنية

إنجازات‭ ‬الرياضة‭ ‬تزعج‭ “‬الكابرانات‭”‬

اعتبروا‭ ‬لقجع‭ ‬‮«‬سوبرمان‮»‬‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الذي‭ ‬سهل‭ ‬هذه‭ ‬النجاحات

أزعجت‭ ‬الإنجازات‭ ‬الأخيرة‭ ‬للرياضة‭ ‬الوطنية‭ ‬‭”‬كابرانات‭” ‬الجارة‭ ‬الشرقية،‭ ‬الذين‭ ‬يرجعونها‭ ‬إلى‭ ‬سطوة‭ ‬فوزي‭ ‬لقجع،‭ ‬رئيس‭ ‬جامعة‭ ‬الكرة،‭ ‬والوزير‭ ‬في‭ ‬حكومة‭ ‬أخنوش،‭ ‬على‭ ‬المشهد‭ ‬الرياضي‭ ‬بالقارة‭ ‬السمراء‭.‬

وأرجع‭ “‬الكابرانات‭” ‬تأهل‭ ‬أسود‭ ‬اليد‭ ‬إلى‭ ‬المونديال،‭ ‬إلى‭ ‬طول‭ ‬يد‭ ‬لقجع‭ ‬وتحكمه‭ ‬في‭ ‬دواليب‭ ‬الكنفدرالية‭ ‬الإفريقية‭ ‬للعبة،‭ ‬مستغلا‭ ‬علاقاته‭ ‬مع‭ ‬اللجان‭ ‬الأولمبية‭ ‬والدولية،‭ ‬التي‭ ‬سهلت‭ ‬مأمورية‭ ‬أشبال‭ ‬المدرب‭ ‬البوحديوي،‭ ‬في‭ ‬انتزاع‭ ‬بطاقة‭ ‬العبور‭ ‬إلى‭ ‬المونديال‭.‬

ولم‭ ‬تنس‭ ‬الصحافة‭ ‬الموالية‭ ‬للنظام‭ ‬العسكري،‭ ‬العبور‭ ‬على‭ ‬تأهل‭ ‬اللبؤات،‭ ‬واعتبرته‭ ‬تحصيل‭ ‬حاصل‭ ‬لسطوة‭ ‬الرجل‭ ‬القوي‭ ‬في‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬القارية‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭.‬

واعتبرت‭ ‬الصحافة‭ ‬ذاتها‭ ‬فوزي‭ ‬لقجع،‭ “‬سوبرمان‭” ‬الرياضة‭ ‬الإفريقية،‭ ‬الذي‭ ‬سهل‭ ‬مأمورية‭ ‬المغرب،‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الإنجازات‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬قياسي،‭ ‬دون‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬إمكانياته‭ ‬التنظيمية‭.‬

وتوالت‭ ‬نجاحات‭ ‬الرياضة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬بداية‭ ‬بمنتخب‭ “‬الفوتسال‭” ‬الذي‭ ‬فاز‭ ‬بالبطولة‭ ‬العربية،‭ ‬ومرورا‭ ‬بمنتخب‭ ‬الشباب‭ ‬لكرة‭ ‬القدم،‭ ‬الذي‭ ‬فاز‭ ‬بالميدالية‭ ‬البرونزية،‭ ‬في‭ ‬ألعاب‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭ ‬التي‭ ‬نظمت‭ ‬بوهران،‭ ‬ووصولا‭ ‬إلى‭ ‬تأهل‭ ‬منتخب‭ ‬السيدات‭ ‬إلى‭ ‬المونديال،‭ ‬أول‭ ‬منتخب‭ ‬عربي‭ ‬يحقق‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬تأهل‭ ‬الشابات‭ ‬لمونديال‭ ‬هذه‭ ‬الفئة،‭ ‬وبلوغ‭ ‬الأسود‭ ‬مونديال‭ ‬قطر،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تلقت‭ ‬الجزائر‭ ‬ضربات‭ ‬قوية‭ ‬وقاتلة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المنافسات‭. ‬

وبات‭ “‬الكبارانات‭”‬،‭ ‬يرون‭ ‬في‭ ‬لقجع،‭ ‬كابوسا‭ ‬يحول‭ ‬دون‭ ‬تحقيق‭ ‬أحلامهم،‭ ‬ونسوا‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬حقق‭ ‬نهضة‭ ‬رياضية‭ ‬على‭ ‬جل‭ ‬المستويات،‭ ‬وبات‭ ‬قبلة‭ ‬لجميع‭ ‬الاتحادات‭ ‬الدولية‭ ‬والقارية،‭ ‬لتنظيم‭ ‬دوراته‭ ‬التكوينية،‭ ‬بمركب‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭.‬

لقجع‭ ‬طالت‭ ‬يداه‭ ‬كل‭ ‬الاتحادات‭ ‬الرياضية،‭ ‬وبات‭ ‬يتحكم‭ ‬في‭ ‬دواليبها،‭ ‬حسب‭ ‬صحافة‭ ‬الجارة‭ ‬الشرقية،‭ ‬ووصلت‭ “‬سطوته‭” ‬إلى‭ ‬الألعاب‭ ‬الإلكترونية،‭ ‬التي‭ ‬تأهل‭ ‬منتخبها‭ ‬لمونديال‭ ‬السويد‭. ‬

ولم‭ ‬تعد‭ ‬النشرات‭ ‬الإخبارية‭ ‬الرسمية‭ ‬في‭ ‬القنوات‭ ‬الجزائرية،‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬إنجازات‭ ‬الأبطال‭ ‬المغاربة،‭ ‬وتمر‭ ‬على‭ ‬فوزهم‭ ‬وتأهلهم‭ ‬إلى‭ ‬المحطات‭ ‬العالمية‭ ‬مرور‭ ‬الكرام،‭ ‬بل‭ ‬إنها‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬تنطلق‭ ‬من‭ ‬الرتبة‭ ‬الثانية‭ ‬والثالثة،‭ ‬تفاديا‭ ‬لذكر‭ ‬اسم‭ ‬المغرب،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬تأهل‭ ‬السيدات‭ ‬إلى‭ ‬المونديال‭ ‬حينما‭ ‬اكتفت‭ ‬القناة‭ ‬الرئيسية،‭ ‬بذكر‭ ‬تأهل‭ ‬نيجيريا‭ ‬وجنوب‭ ‬إفريقيا‭ ‬وزامبيا،‭ ‬دون‭ ‬ذكر‭ ‬لبؤات‭ ‬الأطلس،‭ ‬اللواتي‭ ‬بتن‭ ‬أول‭ ‬منتخب‭ ‬عربي‭ ‬يتأهل‭ ‬لهذا‭ ‬الحدث‭ ‬العالمي‭.‬

نور‭ ‬الدين‭ ‬الكرف‭


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى