fbpx
مجتمع

شركات البناء تواجه مخاطر بسبب الغلاء

الجمعية المغربية لمكاتب المراقبة ناقشت سبل تقليص انعكاساته على القطاع

رفعت الزيادات التي عرفتها مجموعة من الموارد الأولية منسوب المخاطر على شركات البناء والأشغال العمومية والتأمينات ومكاتب المراقبة. وبادرت الجمعية المغربية لمكاتب المراقبة بشراكة مع الأطراف المعنية إلى تنظيم لقاء بين مختلف الأطراف المتدخلة في قطاع البناء والأشغال العمومية لمناقشة التحديات المطروحة على مهنيي القطاع، إثر الزيادات الملحوظة التي عرفتها المواد الأولية وارتباطها بجودة المواد المستعملة لضمان سلامة المباني.
وأوضح إدريس البهلول، رئيس الجمعية المغربية لمكاتب المراقبة، أن تلك المائدة المستديرة حددت، في دورتها الثانية، موضوع ارتفاع أسعار المواد الأولية والمخاطر التي تواجه مقاولات البناء والأشغال العمومية والتأمينات ومكاتب المراقبة، مضيفا أن هذا اللقاء جاء بمبادرة من الجامعة ويهدف إلى مناقشة عدد من المواضيع ذات الصلة بالظرفية، التي يمر منها قطاع البناء والأشغال العمومية، مشيرا إلى أن فترة ما بعد «كوفيد» عرفت انتعاشا لقطاع البناء والأشغال العمومية، وعرف الطلب على مواد البناء، إثر ذلك، ارتفاعا ملحوظا أدى إلى ارتفاع أثمنة هذه المواد، زادت من حدته تكاليف النقل المتأثرة بتقلبات أسعار المحروقات، ما من شأنه أن ينعكس على المنتوج النهائي.
وأكد أن اللقاء يعد مناسبة للفاعلين في القطاع، من أجل تدارس كل هذه التحديات والبحث عن الحلول المتاحة لتجاوز الصعوبات التي يواجهها المهنيون.
وأشار إلى أن هذه التحديات مطروحة على كل المتدخلين من شركات البناء والأشغال العمومية والتأمينات والمهندسين والطبوغرافيين وكل المتدخلين في القطاع، من أجل تدارس الإشكالات المطروحة وإيجاد الوسائل لتقليص انعكاسات ارتفاع أسعار المواد الأولية.
وأكد أن هناك ظرفية دولية تتسم بتقلبات أدت إلى مستويات تضخم غير مسبوقة، ولا يمكن لأي أحد التنبؤ بالتطورات في المستقبل، ما يجعل من الصعب التحكم فيها، مضيفا أنه يتعين التأقلم مع هذا الوضع الجديد والبحث عن الوسائل والآليات المطلوبة للتقليص من الانعكاسات على القطاعات المتضررة، التي يعتبر قطاع البناء والأشغال العمومية من أبرزها.
وأفاد أن الفدرالية الوطنية للبناء والأشغال العمومية عقدت لقاءات مع الوزارة الوصية وتم تدارس الإجراءات التي يتعين اتخاذها، لكن في ما يتعلق بمكاتب المراقبة لم يتم إلى الآن اعتماد إجراءات ذات الصلة بالظرفية الحالية التي يعيشها القطاع، مضيفا أن هذا اللقاء يمثل مناسبة، من أجل إصدار عدد من التوصيات الموجهة إلى السلطات الحكومية المعنية للتقليص من انعكاسات الظرفية على القطاع.

عبد الواحد كنفاوي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.