fbpx
حوادث

قتل في جلسة خمرية بالبيضاء

الضحية أصيب بطعنة في العنق وحملات أمنية أطاحت بالمتهمين

أحالت الشرطة القضائية لمولاي رشيد بالبيضاء، أمس (الجمعة) شابين على الوكيل العام للملك بجناية الضرب والجرح الخطيرين، بعد أن وجها طعنة قاتلة لصديق لهما في جلسة خمرية.
وحسب مصادر «الصباح»، تسببت الجريمة في استنفار أمني كبير، إذ شنت عناصر الشرطة حملات أمنية بالمنطقة، مكنتها من إيقاف المشبه فيهما في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي، قبل وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث.
وتعود تفاصيل الجريمة عندما كان الموقوفان والضحية في جلسة خمرية، فتوترت العلاقة بين الضحية وأحدهما، فتبادلا السب والشتم إلى أن انتهى الأمر بعراك، فاستل الموقوف سكينا ووجه طعنة قاتلة عنق الضحية الذي سقط على الأرض، في حين فر المتهم وشريكه صوب وجهة مجهولة.
وتدخل سكان الحي لإنقاذ الضحية الذي كان ينزف دما، إذ قدموا له إسعافات أولية، قبل نقله من قبل عناصر الشرطة التي حلت بعد إشعارها بواقعة الاعتداء، إلى مستعجلات مستشفى مولاي رشيد، وبسبب خطورة إصابته، نقل من جديد إلى المركز الاستشفائي ابن رشد، حيث وضع في العناية المركزة، إلا أنه فارق الحياة متأثرا بجروحه.
وأمرت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف، بنقل جثة الضحية إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها وفتح تحقيق في ظروف وأسباب الجريمة.
وباشرت الشرطة القضائية التحريات في الجريمة بالاستماع إلى شهود وأقارب الضحية، فشنت حملة أمنية واسعة بأحياء مولاي رشيد لإيقاف المتهمين بعد تحديد هويتيهما، وهي العملية التي لم تدم طويلا، إذ تمت محاصرتهما بأحد أزقة الحي، وهما يحاولان الفرار صوب وجهة مجهولة.
وبتعليمات من النيابة العامة، وضع الموقوفان تحت تدابير الحراسة النظرية، وخلال البحث معهما، أكدا عدم وجود نية قتل الضحية، وأن الأمر مجرد حادث عرضي، إذ بعد اشتداد الخلاف بينهم وبسبب احتسائهم الخمر، وجه له أحدهما طعنة لإخافته، إلا أنها أصابته في مقتل.

م . ل


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.