وطنية

إعفاء مديري أكاديميات جهوية للتكوين

كشف مصدر مسؤول بوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي أن مديري ثلاث أكاديميات جهوية للتربية والتكوين أعفوا من مهامهم، ويتعلق الأمر بكل من مدير أكاديمية جهة سوس ماسة درعة ومدير أكاديمية جهة مراكش تانسيفت الحوز ومدير أكاديمية الشرق.
وأكد مصدر مسؤول أن محمد أبو ضمير، نائب وزارة التربية الوطنية بوجدة، حل محل مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الذي تم إعفاؤه، فيما حل علي براد، نائب الوزارة بسلا محل مبارك حنون على رأس أكاديمية سوس ماسة درعة، وحل عبد اللطيف الضيفي، نائب الوزارة بمدينة القنيطرة محل مدير أكاديمية مراكش تانسيفت الحوز الذي أعفي من مهامه. وعلق المصدر ذاته على التنقيلات والإعفاءات بأنها مسألة إدارية عادية تروم ترسيخ نهج الحكامة وتقدير الكفاءات الشابة، كما عزا إعفاء مديري الأكاديميات الثلاث إلى ما وصفه ببعض الإشكالات التي واجهوها في تدبير القطاع على المستوى الجهوي.
وعلمت «الصباح» من مصدر من داخل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة أن مديرها مبارك حنون ما زال يمارس مهامه إلى حدود صباح أمس (الجمعة) رغم عدم التحاقه بمكتبه بالأكاديمية. وعزا المصدر ذاته سبب الإعفاء إلى المشاكل التي وصفها بالمعقدة التي شهدتها الأكاديمية بفعل احتجاج النقابات على كثير من قرارات مدير الأكاديمية.  
إلى ذلك، أكدت مصادر نقابية أن الحركة تأتي بعد سبع سنوات من تولي مدير أكاديمية سوس ماسة درعة مهمة تسييرها. وأضافت المصادر ذاتها أن الجهة عرفت احتقانا وتوترا منذ نهاية الموسم الماضية، بسبب عجز مدير الأكاديمية عن تنفيذ اتفاق سابق وقعه مع النقابات، وهو الأمر الذي أدى إلى مجموعة من الاحتجاجات والاعتصامات والإضرابات وصلت حد الدعوة إلى مقاطعة الامتحانات الإشهادية.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الأكاديمية حلت بها مجموعة من اللجان الوزارية للوقوف على المشاكل وسوء التسيير والتدبير بالجهة، كما حلت اللجان ذاتها بأكاديمية جهة مراكش تانسيفت الحوز وأكاديمية الجهة الشرقية، اللتين تم إعفاء مديريهما وتعيين مديرين جديدين لهما.
إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق