الأولى

التحقيق مع موثقة متهمة بسرقة 275 مليونا

معتقلة في ملف شركة للنقل بتهمة التصرف في أربعة ملايير

كشفت مصادر “الصباح” أن عناصر الفرقة الجنائية الولائية بالبيضاء، استمعت، أخيرا، إلى موثقة بالبيضاء في شكاية أسرة تتهمها بسرقة مبلغ 275 مليونا.

وأضافت المصادر ذاتها أن ورثة المرأة، وبعد اطلاعهم على بعض الوثائق والشيكات التي تخص محلا بدرب عمر سبق أن باعته والدتهم عبر الموثقة منذ حوالي سنتين، تبين لهم وجود ورقة ضمنها تؤكد أن الموثقة ما زالت مدينة للورثة بمبلغ 275 مليونا.
وعلمت “الصباح”، من المصادر ذاتها، أن الموثقة اعترفت بصحة الوثيقة وبإشرافها على عملية بيع المحل التجاري، غير أنها أظهرت شيكا آخر سبق أن سلمته إلى الهالكة به مبلغ 175 مليونا، ليتبقى بذمتها مبلغ 100 مليون فقط.
ولم تستطع الموثقة تقديم جواب شاف عن سؤال مآل المبلغ المالي المتبقي من العملية التي أشرفت عليها، ما يؤكد واقعة التصرف فيه، كما كشف البحث أن الموثقة لم تقم بالإجراءات اللازمة من قبيل أداء الضرائب التي حددت قيمتها في 80 مليونا، ما تسبب في ضرر للورثة الذين توصلوا بإشعار يخبرهم بضرورة أداء المبلغ سالف الذكر بالإضافة إلى 20 مليونا غرامة على التأخر في تسديد الواجبات المستحقة عليهم.             
وعلمت “الصباح” أن التحقيق ما زال جاريا مع الموثقة من قبل قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية في ملف ثان تتابع فيه المتهمة بخيانة الأمانة وسرقة مبلغ قدر في مليارين ونصف مليار من إحدى شركات النقل الدولي.
وجاء في شكاية الضحايا أن والدهم الذي كان يملك شركة للنقل سلم الموثقة شيكات بقيمة أربعة ملايير من أجل شراء بعض العقارات بوسط وضواحي الدار البيضاء، مضيفين أنها اقتنت بعضا منها بمبلغ مليار ونصف مليار، غير أن موت صاحب شركة النقل جعلها تحتفظ بما تبقى من المبلغ المالي سالف الذكر.    
وكشف البحث الذي قام به ورثة صاحب الشركة أن هناك مجموعة من المبالغ المالية بحوزة الموثقة، فربطوا بها الاتصال وطلبوا منها إرجاعها، غير أنها امتنعت عن ذلك بداعي أن المبلغ يقابل أتعابها.

الصديق بوكزول

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق