fbpx
افتتاحية

الجهاد الأكبر

لم تكن انتخابات شتنبر الماضي، مجرد آلية لتداول السلطة، بل تعاقد بين ملايين المواطنين، وبين حزب وطني وضعوا فيه ثقتهم لتدبير شؤونهم في الحكومة والجماعات والغرف المهنية لخمس سنوات مقبلة. هذه هي الحقيقة المؤكدة التي ينبغي التسطير عليها في بداية اشتغال الحكومة بتنفيذ برنامج عملها،أكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة تتمة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى