وطنية

إطلاق سراح معتقلي الاحتجاجات الاجتماعية

ألقت الأحداث التي عرفتها تونس بظلالها على المغرب، إذ اختفت بجل المدن مظاهر الاستفزاز الأمني، وأطلق سراح المحتجين على هامش الأحداث الاجتماعية بكل من البيضاء وتنغير، كما تمت الاستجابة إلى مطالب المحتجين التي اعتقلوا على خلفيتها. وكشف مصدر مسؤول بفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بورزازات أن المعتقلين السبعة الذين ما زالوا يقبعون بالسجن توصلوا باستدعاء للعرض على قاضي التحقيق يوم 27 يناير الجاري، مضيفا أن هذه الخطوة تأتي في سياق الوعود التي قدمها عامل تنغير لأعضاء تنسيقية متابعة أحداث المدينة بإطلاق سراح جميع المعتقلين.   
وأضاف المصدر ذاته أن العامل استدعى أعضاء التنسيقية عبر الهاتف على الساعة 12 ليلا الخميس الماضي من أجل إبلاغهم أنه تقرر إطلاق سراح أربعة من معتقلي الأحداث وحل المشاكل التي يعرفها الإقليم في مختلف المجالات عبر تدخل ممثلي الوزارات الوصية على هذه القطاعات بالإقليم، كما تمت خلال اللقاء تلاوة رسالة وزارة الداخلية التي تؤكد الإفراج على المعتقلين وتسريح رخص البناء والمشاريع التنموية وفتح حوار جاد في الملفات المتعلقة بهذا المجال.
وأكد المصدر ذاته أن إطلاق السراح وإلغاء المتابعات تم مقابل إلغاء التنسيقية ما تبقى من البرنامج النضالي الذي سطرته والذي شمل وقفات ومسيرات احتجاجية.

إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق