fbpx
خاص

ملامح ضربة عسكرية وشيكة ضد سوريا

في مؤشر قوي على بدء العد العكسي لتحرك عسكري تقوده الولايات المتحدة ضد النظام السوري، أجلت السلطات الروسية، أول أمس (الثلاثاء)، تسعة وثمانين شخصا من سوريا، معظمهم روس.
وفي ظل تزايد الاتهامات الدولية لنظام الرئيس السوري، بشار الأسد، باستخدام أسلحة كيميائية في حربه ضد المعارضة، بدأت ملامح ضربة عسكرية وشيكة ضد دمشق ترتسم. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، أول أمس (الثلاثاء)، إن النظام السوري مسؤول “بلا شك” عن استخدام أسلحة كيميائية، الأربعاء الماضي، في ريف دمشق، كاشفا توجه واشنطن إلى نشر تقرير استخباراتي يثبت ذلك قبل نهاية الأسبوع الجاري.وفي سياق متصل، أكد نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن المسؤول


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى