مجتمع

إحياء ذكرى مقتل مهاجرين سريين بواد الضاويات

جانب من الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الجمعيات
نظمت الجمعيات المدنية والحقوقية صباح يوم الأحد الماضي، تخليدا للذكرى السادسة لحادث واد الضاويات، الذي ذهب ضحيته عدد من المهاجرين الأفارقة نتيجة استعمال الأمن الإسباني للرصاص الحي، قافلة تضامنية مع المهاجرين غير الشرعيين، انطلاقا من ساحة الأمم بطنجة، بمشاركة أزيد من 150 متضامنا ومتضامنة من تطوان وطنجة والعرائش، رددوا شعارات منددة باستمرار خرق الحق في التنقل من طرف دول الاتحاد الأوربي، وطالبوا بضرورة عدم اللجوء إلى استعمال العنف، للحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية، إضافة إلى اعتماد أسس ومخططات وبرامج تنموية للتضامن مع الدول الفقيرة وتحقيق تكافؤ الفرص. وخلال هذه القافلة، تمت تلاوة بيان طالب بضرورة إزالة الحدود الوهمية، بحضور عدد كبير من المسؤولين الأمنيين المغاربة، بحكم وجود المنطقة على مشارف سبتة المحتلة. وصرح أحد الحقوقيين المشاركين في القافلة، للصباح أن مشاركته تهدف إلى ضمان استمراريتها  كل سنة لتخليد أحداث جريمة مقتل المهاجربن الأفارقة غير الشرعيين، من قبل الأمن الإسباني الذي أطلق الرصاص لإرغامهم على عدم اختراق الحدود الوهمية.
كما طالب المتظاهرون، بضرورة تمكين الراغبين في اللجوء، من حقهم هذا الذي تنص عليه القوانين الأممية وقوانين الإتحاد الأوروبي، كما نددوا بمحاكمة عدد من المهاجرين غير الشرعيين، من مركز الإيواء بسبتة المحتلة، والذين وجهت لهم تهمة التظاهر غير القانوني أمام مقر مندوبية الحكومة، احتجاجا على عدم توصلهم منذ أكثر من سنة برد على طلبات اللجوء التي وجهوها إلى الحكومة المركزية بمدريد. ولم يفت المحتجين التضامن مع المهاجرين الذين ألقى بهم الحرس المدني، قرب الشواطئ المغربية، ولولا تدخل السلطات المغربية لكانوا فارقوا الحياة، إضافة إلى المطالبة الحكومة المغربية، بأن لا تقوم مقام الدركي وأن توفر مساعدة لللاجئين وتوفر مراكز الإقامة لهم.
ويذكر، أن مركز الإيواء بسبتة المحتلة المخصص للمهاجرين السريين، شهد الأسبوع الماضي موجة احتجاجات من قبل المقيمين به تضامنا مع زملائهم الذين تعرضوا للمحاكمة، كما رفعوا شعارات رددوا فيها: المغرب اونو إسبانيا صيرو.
يوسف الجوهري (تطوان)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق