وطنية

قيادة الاتحاد تهاجم الرفاق في الاشتراكي الموحد

الجماهري: تصريحات منيب تشويش على بناء اليسار وتفتقد الجرأة لتسمية الأشخاص بأسمائهم

شن حزب الاتحاد الاشتراكي هجوما قويا على الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، أمينة منيب، معتبرا أنها تجاوزت كل حدود اللباقة السياسية وتطاولت على التاريخ النضالي للاتحاد الاشتراكي وعلى اختيارات مناضليه، بأن “سمحت لنفسها أن تعطي العلامات السالبة والموجبة، وتنقيط حزب القوات الشعبية” . ونبهت قيادة الاتحاد إلى أن تصريحات منيب بأن “لا تحالف مع القيادة الجديدة للاتحاد الاشتراكي”، تدفع نحو قطيعة واضحة مع العلاقات الودية والنضالية التي دأبت عليها القوى اليسارية في ما بينها، فـ”اليسار ظل يحتفظ بأخلاق الرفاقية في التعامل، وظل الاحترام سيدا بينه وبين الاتحاد الاشتراكي”.
وفي السياق ذاته، قال عبد الحميد الجماهري، عضو المكتب السياسي للاتحاد، إن الرد على تصريحات منيب كان ضروريا، بالنظر إلى “ردة فعل قواعد الاتحاد والردود التي توصلنا بها، وتضمنت كثيرا من التجريح، لن نسقط فيه”. وأضاف الجماهري أن ما صدر عن الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، هو محاولة للتشويش على خطوات بناء الحزب الاشتراكي الكبير، ويفتقد إلى جرأة تسمية الأشخاص بأسمائهم، مشيرا إلى أن بناء اليسار لا يكون بالعجرفة واستهداف قيادة الحزب، بل بقدر كبير من التواضع والإنصات.
بالمقابل، رأى اتحاديون في خرجة منيب وإعلان رفضها التحالف مع القيادة الحالية للاتحاد الاشتراكي، هجوما مبطنا على الكاتب الأول للحزب، إدريس لشكر، خاصة أن قيادة الحزب حاليا تضم رفاقا سابقين لحزب منيب اختاروا الالتحاق بالاتحاد الاشتراكي في عمليات اندماج.
وهاجم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، نبيلة منيب، قائلا إنها “تقدمت بصلافة لا تليق بأمينة عامة لحزب مناضل ومحترم اسمه الحزب الاشتراكي الموحد، تجمعه مع الاتحاد أواصر سادت قبلها وستبقى بعدها”، وذلك بعد تصريحات لها اعتبرتها قيادة الاتحاد الاشتراكي، بأنها موجهة ضد المكتب السياسي للحزب وانتخاب إدريس لشكر، كاتبا أول، خلال أشغال المؤتمر الأخير للحزب، إذ اعتبر الاتحاد الاشتراكي أن المسؤولة الأولى عن الحزب الاشتراكي الموحد، صادرت حق قواعد الاتحاد الاشتراكي في اختيار قيادتها، مشيرا إلى أن الاتحاد لم يدق أبواب الحزب الاشتراكي الموحد في مسألة التحالفات السياسية لليسار، داعيا إلى التسامي عن النزعات الطفولية اليسارية.
وشككت قيادة الحزب في قدرة الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد على فهم الدور الذي لعبه الاتحاد الاشتراكي في المسار السياسي الوطني، مضيفة “لا نعتقد أنها تدرك بالفعل معنى وجود الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي طالما تمنت العقول العدمية أن يتم نعيه لفائدة تفويض جديد لقيادة الجماهير، التي تبدو أنها في كل منعطف تاريخي لا تحسن اختيار قيادتها، لأنها تترك العدميين وعدميتهم وتقترب من الاتحاد”. واعتبر الاتحاد أن منيب تقود الثورة “على الصفحات الخاصة والمواقع الثورية المتقدمة في الأنترنيت”، منتقدا مواقفها التي “لا تترك للإنسان أي هامش لاحترامها كإنسانة وكمناضلة”.
إحسان الحافظي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق