حوادث

حملات بالبيضاء والمحمدية ضد جرائم السرقة

إيقاف متهمين متلبسين بالسرقة وحجز مسروقات

تمكن عنصران أمنيان تابعان للفرقة السياحية العاملة بمنطقة أمن البيضاء آنفا من إحباط محاولة سرقة هاتف محمول واستطاعت بذلك تلك الدورية أن توقف المتهم وتحيله في ما بعد على مصلحة الاستمرار بدائرة الروداني.
فأثناء قيام العنصرين الأمنيين بالمهام المنوطة بهما والمتمثلة في القيام بدوريات أمنية راجلة من شأنها تغطية قطاع منطقة أمن آنفا أمنيا، أثار انتباههما شخص على مستوى شارع عبد المومن ينزل من دراجة نارية كان يتكلف بسياقتها زميل له، وقد توجه مباشرة نحو شخص آخر على متن سيارة متوقفة بالإشارة الضوئية الموجودة بملتقى شارع عبد المومن وزنقة سمية وعمد إلى محاولة سرقة هاتفه المحمول الذي كان يستعمله في إجراء مكالمة هاتفية، وهي اللحظة التي تدخل فيها العنصران الأمنيان وحالا دون وقوع عملية السرقة، وقد تعقبا خطوات المتهم جريا عبر أزقة حي درب غلف في محاولة منهما إيقافه، إلا أنه وبداخل أحد المنازل المهجورة حاول أحد العنصران الأمنيان محاصرة المتهم الذي تمكن من التحوز بعصا ليهوي بها عليه مصيبا إياه في معصم يده اليمنى التي لم تصب إلا بجروح طفيفة، الشيء الذي لم يمكن المتهم من الهرب، إذ تمكن هذا العنصر الأمني من إلقاء القبض عليه ، في حين أن زميله الذي كان على متن دراجته النارية تمكن من سلك وجهة مجهولة.
وقد سيق الموقوف إلى مصلحة الروداني حيث فتح معه تحقيق أولي أكد فيه أمر قيامه بمحاولة السرقة تلك مستعينا بصديقه الذي كان يسوق دراجة نارية آنذاك. ليحال في ما بعد على فرقة الشرطة القضائية من أجل تعميق البحث وتقديمه إلى العدالة في ما بعد من أجل محاولة السرقة.
وفي ارتباط بموضوع السرقات، وبناء على مجموعة من الأبحاث والتحريات الأمنية التي تقودها فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن المحمدية للتصدي لكل الظواهر الإجرامية عموما وظاهرة السرقة خصوصا والتي تستأثر باهتمام المصالح الأمنية قصد الحد منها، تمكنت عناصر هذه الفرقة من إلقاء القبض على أحد المجرمين المتخصصين في هذا النوع من الجرائم والذي كان ينشط بمنطقة نفوذ هذه الفرقة.
وضبط المتهم، وهو من ذوي السوابق القضائية، متلبسا بالسرقة الموصوفة وفي حالة تخدير واضحة ومتحوزا هاتفا محمولا من نوع «سامسونغ» ومجموعة من الأواني المطبخية المتحصلة من سرقة من داخل إحدى الفيلات الموجودة بشاطئ مونيكا.
وتمت سياقة المتهم على الفور إلى مقر الفرقة الأمنية حيث جرى تحقيق معه أكد فيه أنه أقدم على سرقة الفيلا المذكورة، والتي تعود ملكيتها حسب المعاينة التي أجريت عليها، إلى أحد المواطنين الفرنسيين.
و أقدم المتهم على السرقة بعدما تبين له غياب أصحابها عنها وعدم انتباه الحارس، ليلجها عن طريق كسر زجاج نافذتها ويضع يده على كل ما من شأنه أن يدر عليه الأموال.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق