fbpx
وطنية

استقالات جماعية من العدالة والتنمية

16 عضوا يحتجون في رسالة إلى بنكيران على تدخل الحزب في شؤون النقابة

قدم 16 عضوا من حزب العدالة والتنمية استقالتهم الجماعية من الحزب احتجاجا على تدخل مسؤولي هذا الأخير في نقابة الاتحاد الوطني للشغل. ورد بعض المستقيلين على رسائل الأمانة العامة للحزب التي طالبتهم بالانضباط بإعلان استقالة جماعية من صفوفه على بعد أشهر قليلة من انتخابات 2012.
وينتمي المستقيلون إلى كل من مدن الدار البيضاء والرباط وتمارة ومكناس وفاس والجديدة ومراكش.
ووجه المستقيلون أول أمس (الثلاثاء) إلى الأمين العام عبد الإله بنكيران تتوفر “الصباح” على نسخة منها، تؤكد أن القرار جاء كرد فعل طبيعي على الممارسات المتنافية مع مبادئ ومرجعية الحزب التي يدعيها، موضحين أن استقالة هذه المجموعة، والتي ستليها استقالات أخرى تأتي ردا على تدخل الأمين العام السلبي في الشؤون الداخلية للنقابة.
وأوضحت الرسالة أن الموقعين أعلنوا استقالتهم النهائية من عضوية الحزب، بعدما تأكد لديهم من خلال عدة قرائن ودلائل ملموسة، تدخل الأمين العام في الشؤون الداخلية للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عبر محاولة التأثير بعدة وسائل على مناضلي الاتحاد من خلال رسائل توصل بها عدد من قيادات الاتحاد تهدد اتخاذ إجراءات انضباطية ضدهم بعد الخلاف الذي نشب داخل النقابة.
واتهمت الرسالة قيادات وطنية ومحلية في الحزب بممارسة مختلف أشكال التضييق والضغط على الذين يخالفون توجهات الحزب في النقابة. كما اتهمتها بالتشهير بهؤلاء على صفحات جريدة الحزب وموقعه الالكتروني، وتبني مواقف طرف معين.
وشددت رسالة الاستقالة على أن قيادة الحزب وقعت في تناقض صارخ حول ما تدعيه في خطاباتها بأن الاتحاد الوطني للشغل نقابة مستقلة عن الحزب في اتخاذ قراراته وفي تسيير تنظيماتها وأجهزتها، مضيفة أن الحزب يتدخل بشكل مباشر، كما تدل على ذلك رسائل التهديد التي وجهتها للعديد من قيادات النقابة قصد التأثير على قناعاتهم.
وأكد المستقيلون في رسالتهم الموجهة إلى الأمين العام أن الحزب انتفت عنه صفة العدالة التي تعتبر أحد مكونات دعاماته الأساسية.
إلى ذلك، شملت لائحة الموقعين على رسالة الاستقالة الموجهة إلى الأمين العام عبد السلام المعطي وحمادي بوسلام وسعيد مندريس ومحمد البرودي وعبد الرحيم الداوي ومحمد نعيم وادريس مزيوي وأحمد أشقر ومحمد الشاشي ومحمد مرفوق وعبد الرحمان علمي شنتوفي ومحمود الجمال وعبد الاله الخلاع وصالح الغراضي ومحمد وهبي والحسين سويدي.   
ومن جانبه، استنكر لحسن الداودي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الاستقالة الجماعية التي قدمها 16 عضوا بالحزب، موضحا في تصريح لـ “الصباح” أن الأعضاء المستقيلين كان من الأولى أن يتصلوا بالأمين العام، ويشرحوا وجهة نظرهم لمعرفة ما إذا كانوا على صواب أم لا، عوض الاستقالة بتلك الطريقة. وقال الداودي إن الخلاف داخل النقابة كان له تأثير على الحزب.

إسماعيل روحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى