وطنية

الكيحل: هنيئا لبنكيران بالوزير المطرود

الوفا يصر على تجاهل تهديدات الطرد من الحزب

مازال وزير التربية الوطنية وعضو المجلس الوطني لحزب الاستقلال محمد الوفا يصر على تجاهل تهديدات الاستقلاليين بطرده من الحزب، إذ رفض، الثلاثاء الماضي، الامتثال لاستدعاء اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب قصد حضور جلسة تأديبية كانت قد تقررت في حقه، إثر امتناعه عن تقديم استقالته امتثالا لقرار المجلس الوطني بالانسحاب من الحكومة.
وذكر بلاغ للجنة المذكورة أنه «حرصا منها على تمتيع عضو المجلس الوطني لحزب الاستقلال، محمد الوفا، بكل الضمانات وتمكينه من الدفاع عن نفسه طبقا لمقتضيات المادة 110 من النظام الداخلي للحزب وترسيخا لمبادئ الحزب وأخلاقياته»، قررت «إعادة استدعائه إلى الجلسة التي ستعقدها الاثنين المقبل على الساعة الحادية عشرة صباحا بمقر اللجنة الكائن بالمركز العام لحزب الاستقلال».
من جهته، علق القيادي الاستقلالي، عبد القادر الكيحل، على قرار اللجنة بأنه ينبع من الخوف الصادق على مستقبل وتاريخ الوفا السياسي من الضياع، مرجحا أن يكون الحكم الصادر في حقه هو الطرد من الحزب، وعن إمكانية اختيار الوفا فرضية البقاء وزيرا في الحكومة المرتقبة، رد الكيحل قائلا: «هنيئا لبنكيران بالوزير المطرود».      
وكانت جلسة الثلاثاء الماضي التي غاب عنها الوزير الاستقلالي تقررت من أجل متابعة «النظر في الملف المحال عليها من قبل الأمين العام لحزب الاستقلال، والمتعلق به بصفته عضو المجلس الوطني للحزب، بعد إخلاله بالانضباط الواجب لقرارات الحزب، وكذا لمخالفته لقوانينه وأنظمته الأساسية والداخلية”.
وأكدت مصادر استقلالية أن الوفا توصل باستدعاء من اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب التابعة للحزب، وذلك بشكل رسمي وبواسطة مفوض قضائي ترك له استدعاء بوزارة التربية الوطنية، مقر عمله، وآخر بمسكنه، ورغم ذلك لم يمتثل للقرار، واعتبرت اللجنة المذكورة أن قرار إعادة استدعائه إلى جلسة الاثنين المقبل هو «إجراء بمثابة آخر استدعاء يوجه للمعني بالأمر».
وكانت اللجنة المذكورة قررت الأسبوع الماضي استدعاء الوفا للدفاع عن نفسه وعرض حيثيات رفضه قرار المجلس الوطني للحزب القاضي باستقالة وزرائه من حكومة عبد الإله بنكيران.
وشكل وزير التربية الوطنية محمد الوفا الاستثناء بين وزراء حزب الاستقلال في الحكومة الحالية عندما رفض الامتثال إلى قرار المجلس الوطني بالانسحاب من الحكومة، وذلك عكس كل من وزير الاقتصاد والمالية، نزار بركة، والوزير المنتدب في الخارجية، يوسف العمراني، والوزير المنتدب المكلف بالجالية، عبد اللطيف معزوز، ووزير الصناعة التقليدية عبد الصمد قيوح ووزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، فؤاد الدويري.

ياسين قطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض