fbpx
وطنية

الوفا يلتزم بقرار الانسحاب من الحكومة

لم يجد وزير التربية الوطنية، محمد الوفا بدا من الامتثال لقرار الاستقالة الجماعية لوزراء حزب الاستقلال من حكومة بنكيران، وذلك إثر تهديد القيادة الاستقلالية بطرده من الحزب في حالة رفض الامتثال للقرار.
وكشف مصدر استقلالي أنه سيكون على الوفا أن يبحث له عن حزب جديد إذا هو اختار التصرف خارج قرارات أجهزة حزب الاستقلال في إشارة منه إلى قرار المجلس الوطني، قبل شهرين، بالانسحاب من الحكومة، مطالبا في بيانه الختامي بتفعيل الفصل 42 من الدستور الذي ينص على أن “الملك رئيس الدولة، وممثلها الأسمى، ورمز وحدة الأمة، وضامن دوام الدولة واستمرارها، والحكم الأسمى بين مؤسساتها، يسهر على احترام الدستور، وحسن سير المؤسسات الدستورية، وعلى صيانة الاختيار الديمقراطي، وحقوق وحريات المواطنين والمواطنات والجماعات”.
واستبعد المصدر ذاته بقاء الوفا في حكومة بنكيران، بعد انسحاب وزراء حزب الاستقلال، مرجحا أن يوقع على الاستقالة، على اعتبار أنه” لن يغامر بتاريخه السياسي ومكانته في الحزب”، و”أن إمكانية استمراريته عضوا في حكومة بنكيران مستبعدة، إلا إذا أراد أن يبحث له عن 42 نائبا يعوض بهم برلمانيي الاستقلال الذين أصبحوا بعد اجتماع اللجنة التنفيذية المنعقد أول أمس (الاثنين)، من عداد المعارضة.
وفي الوقت الذي ظل فيه هاتف الوفا يرن دون مجيب، أكد وزراء الاستقلال الباقون امتثالهم لطلب اللجنة التنفيذية بتفعيل قرار الانسحاب الحكومي، كما هو الحال بالنسبة إلى الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج، عبد اللطيف معزوز، الذي قال في تصريح لـ “الصباح”  “نحن وزراء بحزب، وعلينا الامتثال لقرارات أجهزته”، معتبرا أن الصيغة الشكلية للاستقالة لا تهم بقدر ما يجب أن يكون العمل السياسي لأعضاء الحزب متناسقا مع مقتضيات أجهزته التقريرية.
في الاتجاه نفسه، ذهب الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون يوسف العمراني الذي اعتبر في تصريح لـ”الصباح” بأنه سيقدم استقالته، مشددا على أن بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال واضح ولا غبار عليه، وكذلك كان الشأن بالنسبة إلى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، فؤاد الدويري، عندما شدد، في مكالمة مع “الصباح”،  على أن الإجراء سيتم اتخاذه في إطار الحزب، وأنه سيعلن رسميا عن الاستقالة في بلاغ صادر عن أجهزة الحزب.   
قبل ذلك، كان الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال، عادل بن حمزة، كشف ليلة أول أمس (الاثنين)، عقب اجتماع الجنة التنفيذية للحزب، تقديم وزراء حزبه لاستقالة جماعية لرئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، وأن الأمين العام للحزب حميد شباط اتصل بجلاله الملك قصد إبلاغه بالقرار.

ي. ق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى