وطنية

قيوح يقاضي الواقفين وراء التشهير به

قرر عبد الصمد قيوح، وزير الصناعة التقليدية، رفع دعوى قضائية ضد الجهات التي أوردت اسمه وصفته في قضية سبق الحسم فيها أمام العدالة، في إشارة إلى مقال نشرته يومية “المساء”، في عدد أمس (الثلاثاء)، على صدر صفحتها الأولى، تتهم فيه الوزير وعائلته بـ “النصب على مستثمر”، وهي معطيات يقول عنها أخو الوزير قيوح إنها “مغلوطة ومزورة وذات نوايا سيئة وأهداف مبيتة، إذ حولت فيها الجريدة المعتدي إلى ضحية والمعتدى عليه إلى نصاب”.
وتبين من خلال وثائق توصلت بها “الصباح” من عائلة الوزير قيوح أن الشخص الذي قدمته “المساء” بصفة مستثمر، هو عاطل عن العمل، وكان مبحوثا عنه من طرف الشرطة في قضية نصب واحتيال وممنوع من مغادرة التراب الوطني.
كما توضح الوثائق أن هذا الشخص سبق الحكم عليه بسنتين حبسا نافذا بسبب النصب والتزوير وإصدار شيك بدون رصيد لعائلة الوزير قيوح. وجاء في منطوق الحكم الابتدائي عدد 1824/2012 الصادر بتاريخ 3 دجنبر 2012، “إدانة المتهم من أجل ما نسب إليه ومعاقبته على ذلك بسنة ونصف حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 113 ألف درهم مع  الصائر والإجبار في الأدنى والحكم مدنيا بتعويض المتضرر بدرهم واحد رمزي وأدائه  لمبلغ 400 ألف درهم للمشتكي”، وهي القضية التي تم التنازل عنها بعد قضاء المتهم ثلاثة أشهر حبسا لدواع إنسانية واجتماعية وإثر استعطاف عائلته وتنازل أسرة قيوح.
وجاء في الوثائق التي أدلت بها عائلة قيوح، لرفع اللبس التي قد يتسبب فيه نشر خبر مزيف ومغلوط، إشهاد الشخص، المسمى علي عتابي، بخط يده أنه ابتاع سيارة من علي قيوح، وسلم له شيكا بدون رصيد، وأنه أحيل على المحكمة وتم الصلح بينه وبين علي قيوح  الذي تنازل عن الدعوة المدنية ضده. كما تبين المحاضر التي توصلت بها “الصباح” ومحضر الضابطة القضائية اعتراف المعني بالأمر بما نسب إليه في النازلة.
وجاء في تصريح أخي الوزير أن المسمى علي عتابي حاول من جديد النصب على جهات أخرى، فكشف أمره، وأن هناك شهادات وتوقيعات من الشهود حول هذه الحيثيات. كما لاحظ أخو الوزير أن “المساء” حاولت تغليط الرأي العام حينما أوردت أن المعني بالأمر مستثمر مغربي يعيش بالخارج، وأدرجت في الخبر نفسه أنه طالب مغربي جاء من ألمانيا للاستثمار في مجالات ترتبط بالثقافة.
وقال أخو الوزير قيوح إن إدراج الصفة الوزارية لعبد الصمد قيوح في هذا الوقت بالذات هدفه التشهير بشخصه وعائلته من طرف “المساء” وكاتب المقال والشخص المدعي أنه مستثمر.
ولإيقاف مثل هذه الممارسات “الابتزازية” الذي تسعى البلاد إلى طيها في ظل دستور جديد وإصلاحات تهدف إلى تكريس دولة الحق والقانون، قرر الوزير عبد الصمد قيوح اللجوء إلى العدالة ورفع دعوى قضائية ضد “المساء”، والواقفين وراء هذا التشهير والمطالبة بالتعويض، ورد الاعتبار.

ع. ن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق