fbpx
حوادث

الحبس لشبكة اللحوم الفاسدة بمولاي يعقوب

وزعت ابتدائية فاس 70 شهرا حبسا نافذا بتفاوت على جزارين أفراد شبكة متخصصة في ترويج لحوم أبقار مذبوحة بطريقة غير قانونية وفي ظروف لاصحية، بعد اعتقالهم من طرف عناصر للدرك الملكي بمولاي يعقوب بعد يوم واحد فقط على إيقاف جزار باب الخوخة، إذ تراوحت عقوبتهم بين شهرين وسنتين حبسا موقوف التنفيذ.
وحكمت المحكمة على متهمين معتقلين بسجن بوركايز، بسنتين حبسا نافذا و5 آلاف درهم غرامة نافذة لكل واحد منهما لأجل “الغش في البضائع وعرض مواد حيوانية ونقل اللحوم في ظروف غير صحية”، مقابل 4 أشهر حبسا نافذا و1000 درهم غرامة لشخص ثالث توبع بدوره في حالة اعتقال لأجل الغش في البضائع وعرض مواد حيوانية.
وقضت بإدانة شخصين آخرين ب6 أشهر حبسا نافذا وألفي درهم غرامة لكل واحد منهما، بالجنح نفسها، مقابل شهرين حبسا نافذا و1000 درهم غرامة للمتهم السادس، مع تحميل كل المتهمين الصائر تضامنا وتحديد مدة الإكراه البدني في الأدنى وإرجاع السيارة المحجوزة وعلى متن كمية اللحوم المشكوك في مصدرها، لفائدة مالكها الأصلي.
وحاصرت عناصر الدرك المعنيين لما كانوا يهمون بنقل لحم بقرة ميتة إلى مدينة فاس على متن سيارة أجرة من الصنف الكبير حجزت لفائدة البحث في 21 فبراير الماضي، لتوزيعها على زبنائهم الجزارة بائعيها بالتقسيط، بناء على معطيات سرية ومعلومات دقيقة توصلت بها، قبل تعميق البحث مع الموقوفين وإدلائهم بأسماء زبنائهم الموجهة إليهم الكمية.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى