fbpx
حوادث

السراح لمغتصب قاصر بمراكش

غضب حقوقي على القرار وشكاية إلى الوكيل العام للملك لتصحيح الوضع وإنصاف الضحية

فجرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، فضيحة مدوية مفادها متابعة متهم باغتصاب فتاة تبلغ 15 سنة في حالة سراح، معبرة عن استغرابها لقرار النيابة العامة منح الجاني السراح المؤقت في قضية تتعلق باعتداء جنسي على قاصر، معتبرة أن خطورة الفعل الجرمي المرتكب تستدعي متابعته ومحاكمته في حالة اعتقال.
وعلمت “الصباح”، أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، توصل بشكاية من قبل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة، التي انتصبت طرفا مدنيا، ملتمسة منه إعطاء تعليماته بفتح تحقيق معمق حول واقعة خطيرة، تتمثل في قرار متابعة المتهم في حالة سراح، عوض اعتقاله.
والتمست الشكاية التي تتوفر “الصباح”، على نسخة منها، من الوكيل العام للملك باستئنافية مراكش، بإعطاء أوامره للضابطة القضائية لإعادة فتح تحقيق حول تورط المتهم، الذي مازال حرا طليقا لترتيب الجزاءات والعقوبات في حقه، ضمانا لسيادة القانون ووفاء لالتزامات المغرب الدولية بحماية حقوق الطفل، وإقرارا لقواعد العدل والإنصاف، وحماية لحقوق الضحية وأسرتها والمجتمع، وبما يخدم ويعزز المصلحة الفضلى للطفل.
وشددت الشكاية على أن الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له الطفلة هو اغتصاب بين، أكدته شهادة الفحص الطبي، وكذا واقعة الاستدراج والاعتداء عليها بالقوة التي جاءت على لسان الضحية.
وشددت الجمعية الحقوقية على ضرورة إعادة الأمور إلى نصابها في هذه القضية، ملتمسة من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، التدخل باعتباره الجهة المخول لها السهر على حماية الحقوق والحريات، والساهرة على تنفيذ دوريات رئيس النيابة العامة الداعية إلى الاهتمام بقضايا الاغتصاب والعنف الجنسي الذي يطول الأطفال.
وتعود تفاصيل القضية، بعد أن عاشت فتاة قاصر بالأوداية ضواحي مراكش، أخيرا، فيلم رعب حقيقا، بعد استدراجها بالقوة واغتصابها على يد جانح من أبناء المنطقة نفسها، بمكان خلاء وتحت جنح الظلام.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الجاني استدرج الضحية (15 سنة) من “حوش” تابع لبيت الأسرة قبل أن يجرها بالقوة إلى منطقة خلاء، إذ استغل الوقت المتأخر من الليل وخلو المكان من المارة، للقيام بعملية الاعتداء الجنسي عليها دون الاكتراث إلى بكائها وتوسلاتها له.
وأضافت المصادر ذاتها، أن اكتشاف الواقعة، جاء بعد أن انتبه الأب إلى غياب ابنته، إذ خرج للبحث عنها وأجرى اتصالات هاتفية مع أفراد الأسرة، وبعد بحث دام ثلاث ساعات عثر على فلذة كبده.
وأوردت المصادر، أن الأب بعد استفسارابنته عما إذا تعرضت لمكروه ما، كشفت له أنها وقعت ضحية اعتداء جنسي من قبل المتهم الذي حددت هويته، إثر قراره إخلاء سبيلها معتقدا أن أمره لن يفتضح.
وإثر الخبر الصاعق، قرر الأب التقدم بشكاية إلى مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي الأوداية، التي تفاعلت معها، إذ باشرت أبحاثها وتحرياتها التي انتهت باعتقال المتهم والتحقيق معه قبل إحالته على النيابة العامة باستئنافية مراكش التي قررت متابعته في حالة سراح.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى