fbpx
الرياضة

غضبة لقجع تطيح بمدربين

لم يقتنع ببرناس ومخناس ويتجه لتعيين فتحي جمال مديرا تقنيا للمنتخبات

انفصلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عن الإسباني سيرجيو بيرناس، مدرب المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة، وطارق مخناس، مدرب المنتخب الوطني لأقل من 15 سنة.
وعلمت “الصباح”، أن المسؤولة المالية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم اجتمعت بالمدربين، وتوصلت معهما إلى اتفاق بفسخ عقديهما بالتراضي، مقابل تعويضهما عن الفترة التي قضياها بالإدارة التقنية الوطنية.
ويعود سبب فسخ عقد مدرب المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة، إلى عدم اقتناع فوزي لقجع، رئيس الجامعة، بالعمل الذي قدمه طيلة الفترة التي اشتغل بها على رأس المنتخب، وعدم قدرته على تكوين منتخب تنافسي، بإمكانه أن يتوج باللقب، إضافة إلى الأخطاء التي ارتكبها في الفترة الأخيرة، ما أثار حفيظة لقجع خلال الاجتماع الذي عقده مع المنتخبات في يناير الماضي.
وكان مدرب المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة موضوع انتقادات كثيرة، من قبل مسؤولي الجامعة، بسبب طريقة اختياره للاعبين، الذين كانوا سيمثلون المغرب في نهائيات كأس إفريقيا للفتيان، قبل إلغائها من قبل الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد كان مقررا تنظيمها بالمغرب، إذ وضع لقجع شرط التتويج باللقب لبقائه بالإدارة التقنية.
ولم يكشف مصدر “الصباح”، عن سبب فسخ عقد الإطار المغربي مخناس، رغم أنه لم يختبر في أي مباريات إعدادية، كما أنه لم يقم تجمعات إعدادية كثيرة، بالنظر إلى تزامن مرحلته مع جائحة “كورونا”، في الوقت الذي تقرر إرجاء البت في عقد بدر القادوري، مساعد مدرب منتخب أقل من 17 سنة، إلى موعد لاحق.
من جهة ثانية، اقترب فتحي جمال، من تقلد المنصب الجديد بالجامعة، بعد اقتناع المسؤولين بكفاءته في تدبير ملف المنتخبات الوطنية، ومن المقرر تعيينه مديرا تقنيا للمنتخبات الوطنية، وتركت له مسألة تعيين المدربين المنتظر تعويضهما للمدربين المقالين من منصبهما.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى