fbpx
حوادث

لصوص يختطفون فتاة بالبيضاء

العملية تسببت في استنفار أمني وكاميرات المراقبة حددت هوياتهم

مثل أمام الوكيل العام للملك لدى استئنافية البيضاء، أخيرا، أربعة أشخاص، متورطين في قضايا تتعلق بالسرقة بالعنف وتعدد السرقات والاختطاف والاحتجاز وإخفاء متحصل عن السرقة.
وأفادت مصادر متطابقة، أن اثنين من أفراد العصابة ينشطان في السرقة بالعنف في الشارع العام وباستعمال دراجة نارية، سبق لهما أن كانا موضوع شكايات، قبل أن يسقطا رفقة ثالث، في أيدي عناصر فرقة الشرطة القضائية، إثر ارتكاب سرقات مقرونة باختطاف واحتجاز فتاة.
ونفذ المتهمون، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 سنة و28، آخر جرائمهم، الأسبوع الماضي، إثر اعتراض سبيل أربع ضحايا، ضمنهم فتاة، وعرضوهم للسرقة قبل أن يختطفوا الفتاة.
ومباشرة بعد التبليغ عن قضية الاختطاف، استنفرت عناصر الشرطة جهودها لتحريرها، فانطلقت الأبحاث عن المشتبه فيهم، قبل أن تظهر الضحية، إذ صرحت أنها احتجزت بمنزل، وأن نقاشا بين الجناة دفعهم إلى إطلاق سبيلها.
واستجمعت عناصر الشرطة القضائية معلومات عن الجناة وتحركاتهم، كما استعانت بكاميرات مثبتة بالشارع، قبل أن تقود الأبحاث إلى تحديد هوية متهمين، لتتسارع الإيقافات بعد ذلك.
ومكنت الأبحاث من إيقاف المتهمين الثلاثة، الذين يعدون أفراد العصابة المتخصصة في السرقة والعنف، وأحدهم من ذوي السوابق في جرائم العنف والمخدرات، قبل أن يتم الاهتداء إلى متهم رابع، ضبط بحوزته هاتف مسروق، من قبل أفراد العصابة نفسها.
وجرى وضع المتهمين رهن الحراسة النظرية، للاستماع إليهم في محاضر قانونية، قبل تقديمهم أمام الوكيل العام للملك.
وتشن السلطات الأمنية هذه الأيام حملات واسعة ضد جرائم السرقات بالعنف، إذ شهدت المناطق الأمنية بالبرنوصي والحي الحسني والفداء وعين السبع، عمليات مماثلة أوقف فيها عدد من الجانحين، وأحيلوا على القضاء حسب المنسوب إليهم.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى