fbpx
حوادث

المخدرات تسقط شرطيين

الخبرة التقنية أظهرت تصوير أحدهما زميله وهو يتناول الشيرا أثناء العمل بمركز حساس

أحالت مصلحة الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بسلا، على وكيل الملك، الاثنين الماضي، شرطيين في حالة اعتقال، أحدهما برتبة ضابط أمن بالهيأة الحضرية، والثاني مقدم شرطة، بجنحة حيازة المخدرات واستهلاكها، والتصوير وبث شريط مركب عمدا بقصد التشهير.
وأوضحت مصادر عليمة أن الشرطي المقدم صور الضابط يستهلك الشيرا، ونشر الشريط خلسة على مواقع التواصل الاجتماعي، ما أثار ضجة دفعت بالمديرية العامة للأمن الوطني لفتح بحث إداري مكن من تحديد هوية المسؤول الأمني المكلف بمركز حساس بمارينا سلا، وأوقفته عن العمل أسبوعين. وبعد إخبار النيابة العامة أمرت بفتح تحقيق قضائي فمكنت الخبرات التقنية المجراة من إظهار أن المقدم صور الضابط خلسة وهو يقوم بتهييء الشيرا بورق السجائر، وبعدها يستهلكه داخل مقر العمل.
وحينما تبينت هوية المتورط في التصوير أمر وكيل الملك بوضع الشرطيين رهن تدابير الحراسة النظرية للتحقيق معهما في الجرائم المرتكبة، وأحيلا في حالة اعتقال، ليتأكد ارتكاب الأمنيين مخالفات مهنية جسيمة، هي حيازة المخدرات والاستهلاك والتصوير وبث شريط، وكلف وكيل الملك مساء الاثنين الماضي أحد نوابه باستنطاق الشرطيين، بعدما أنجزت لهما مصلحة الشرطة القضائية محاضر أبحاث تمهيدية في الموضوع.
وأثارت النازلة سخط مسؤولين كبار بالأمن الإقليمي وبالمنطقة الأمنية سلا المدينة، بسبب استهلاك الضابط المخدرات، كما وضعت أحد المسؤولين الأمنيين في موقف محرج، بعدما اقترحه على رأس حراسة المركز البحري المكلف بمراقبة شبكات تهريب البشر، وكذا حماية الشخصيات النافذة وأعضاء التمثيليات الدبلوماسية التي تستقر بمارينا المدينة.
ولم تتأكد “الصباح” من معرفة قرار النيابة العامة بعد مرحلة الاستنطاق الأولي الذي خضع له رجلا الأمن مساء الاثنين الماضي، إذ ظلت النيابة العامة تتابع عن كثب مجريات التحقيقات التمهيدية في الموضوع، وبعدما وصل المحققون إلى هوية المصور، بالاعتماد على الخبرات التقنية تفاجؤوا بأن رجل أمن هو مصور زميله أثناء العمل الوظيفي.
ولجأت المديرية العامة للأمن الوطني لتوقيف الشرطيين عن مزاولة مهامهما وتجريدهما من سلاحهما الوظيفي وزيهما النظامي، كما قامت بتجميد رواتبهما، في انتظار بت القضاء في جرائمهما المرتكبة.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى