fbpx
وطنية

ملف أزمة الحكومة بين يدي الملك

الاستقبال الملكي لشباط يفتح الباب أمام سيناريوهات إيجاد مخرج للأزمة

تعددت القراءات السياسية والدستورية للاستقبال، الذي خص به جلالة الملك، أمس (الأربعاء)، أمين عام حزب الاستقلال، حميد شباط، وذلك بين اعتبار الأمر مجرد استجابة ملكية لطلب لقاء تقدم به الأخير من أجل شرح أسباب قرار انسحاب حزبه من الحكومة، مرورا بمن يرى في اللقاء مناسبة لطلب التحكيم الملكي رسميا، وصولا إلى الرأي القائل إن مسطرة التحكيم الملكي بدأت فعلا، وذلك في انتظار استقبال جلالته، لعبد الإله بنكيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، بين هذا وذاك تنقسم السيناريوهات الملكية لوضع حد للأزمة الحكومية.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى