fbpx
دوليات

تدهور الوضع الأمني في جنوب لبنان

مقتل 12 من الجيش اللبناني والاشتباكات مع مسلحين من أنصار السني المتشدد الأسير متواصلة

تدهور الوضع الأمني في جنوب لبنان أول أمس (الأحد)، وتحديدا في مدينة صيدا حيث قتل 12 عنصرا من الجيش اللبناني في اشتباكات مع مسلحين من أنصار رجل دين سني متشدد مناهض لحزب الله الشيعي، ما دفع الجيش إلى الرد على المسلحين لتندلع معارك بين الطرفين كانت حتى ساعة متأخرة من الليل لا تزال مستمرة.
وذكر بعض السكان في المنطقة أن أصوات الانفجارات والنيران الرشاشة تسمع بغزارة، فيما تشاهد آليات الجيش تتنقل في أرجاء المدينة. وتواصلت الاشتباكات متقطعة واشتدت وتيرتها ليلا. وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام أن الاشتباكات تجددت في عبرا، بالقذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة المتوسطة، وسقط عدد من القذائف في وسط مدينة صيدا. وكان الجيش اللبناني اتهم “مجموعة مسلحة تابعة للشيخ أحمد الأسير ومن دون أي سبب بمهاجمة حاجز تابع للجيش اللبناني في بلدة عبرا – صيدا، ما أدى الى استشهاد ضابطين وأحد العسكريين وإصابة عدد آخر بجروح بالإضافة إلى تضرر عدد من الآليات العسكرية”. وأوضح مصدر أمني محلي في جنوب لبنان أن اشتباكات اندلعت بعد توتر بين الجيش ومسلحين من جماعة الأسير نتيجة توقيف حاجز للجيش سيارة تقل أشخاصا من جماعة الأسير.
وقال أمجد الأسير، شقيق أحمد الأسير، إن شقيقه “لم يغادر مقره في عبرا، وإنه موجود في أرض المعركة إلى جانب أنصاره”. مضيفا أن “هناك قصفا عشوائيا علينا. الجيش يقف إلى جانب حزب الله. سنقاوم إلى آخر لحظة، وحتى آخر قطرة دم”. ونزح العديد من الأهالي من المنطقة، بينما اختبأ آخرون في الطبقات السفلية من الأبنية. وأقفلت المحلات التجارية في عبرا وفي صيدا، وشلت الحركة في الشوارع. ووقع الحادث في محيط مسجد بلال بن رباح الذي يؤم فيه الأسير الصلاة، والمحاط منذ أشهر بتدابير أمنية مشددة على خلفية حوادث عدة تورط فيها الأسير وأنصاره مع الجيش اللبناني، ومع أنصار حزب الله الشيعي.
وأكد الجيش أنه لن يسكت عن “التعرض له سياسيا وعسكريا”، وأنه “سيضرب بيد من حديد من تسول له نفسه سفك دم الجيش”. وقالت قيادة الجيش في بيان إنها حاولت “منذ أشهر إبعاد لبنان عن الحوادث السورية”، و”عدم قمع المجموعة التابعة للشيخ أحمد الأسير في صيدا، حرصا على احتواء الفتنة والرغبة بالسماح لأي طرف سياسي بالتحرك والعمل تحت سقف القانون”، لكن “ما حصل في صيدا اليوم فاق كل التوقعات”، معتبرة أن “الجيش استهدف بدم بارد وبنية مقصودة لإشعال فتيل التفجير في صيدا”.
وطلبت القيادة من “قيادات صيدا السياسية والروحية ومرجعياتها ونواب” التعبير عن موقفها علنا بصراحة تامة، ف”إما أن تكون إلى جانب الجيش اللبناني لحماية المدينة وأهلها وسحب فتيل التفجير، وإما أن تكون إلى جانب مروجي الفتنة وقاتلي العسكريين”. ولم يكن الأسير معروفا قبل نحو سنتين، لكنه برز إلى الواجهة نتيجة مواقفه المعارضة للنظام السوري ولحزب الله الشيعي المتحالف معه.

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق