fbpx
خاص

فاس تسترجع جذورها الأندلسية

أصالة نصري استقطبت 10 آلاف شخص لحفلها بباب المكينة

يطفئ المهرجان اليوم شمعته التاسعة عشرة، بعد سفر روحاني جسدت فيه الأندلس الأمازيغية والعربية والفلامانكية والإسلامية واليهودية والمسيحية، في سهرات يومية شكلت انصهارا مختزلا للقاء فنانين من مختلف الجنسيات والثقافات، في لحظات سحرية وإبداعات استرجعت فيها فاس أندلسيتها الأبية والآسرة، في لحظة احتفال واحتفاء بتاريخ موغل في القدم.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى