fbpx
ملف الصباح

سلفيو تونس يواجهون مد الربيع العربي

أعلنوا وجودهم بالصلاة في الشارع ليتحولوا إلى العنف في الجامعات والحانات

إذا كان السلفيون في مصر وافقوا على المشاركة في اللعبة الديمقراطية بعد سقوط نظام مبارك، وتمكنوا من حصد أصوات كثيرة في الانتخابات المصرية جعلت منهم قوة هامة لا يستهان بها في المشهد السياسي المصري، فإن “إخوانهم” في تونس، ورغم التحركات العنيفة التي يقومون بها لإثبات قوتهم على الساحة السياسية في الشقيقة تونس، إلا أنهم يواجهون بقمع السلطات، وبرفض حزب النهضة الإسلامي الحاكم، في إطار حكومة ائتلافية، والذي دعمه السلفيون أنفسهم في الانتخابات،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى